اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكد القيادي في حركة «حماس» محمود الزهار، أمس الجمعة، أنّ شعار «حماس» في ذكرى انطلاقة الحركة هو «درع القدس وطريق التحرير»، مضيفاً أنّ «الدرع نحمله والطريق أقدامنا تعرفه».

وفي كلمة له ضمن فعاليات انطلاقة «حماس» الـ34 تحت شعار «امتداد لمعركة سيف القدس»، قال الزهار إنّ « أبطال القدس يتقدمون الصفوف في الدفاع عن الأقصى».

وأضاف أنّ «التطبيع خيانة للإنسانية والشعوب التي حملت القضية الفلسطينية في قلبها»، مشدداً على أنّ التطبيع «هو إنكار لتضحيات الشهداء على أرض فلسطين».

وتابع الزهار أنّ «يوم الانطلاقة هو يوم نهضة أمة تسعى لتحرير المسجد الأقصى المبارك»، متوجهاً بـ»التحية للقائد العام لكتائب القسام أبو خالد الضيف».

ولفت إلى أنّ «وعدنا في ذكرى الانطلاقة بألا نترك أبطالنا في السجون مهما كلف ذلك»، مضيفاً: «نتقدم بالشكر لكل الدول الداعمة للمقاومة على أرض فلسطين».

من جهته، قال القيادي في «حماس» مشير المصري أنّ القدس «ستبقى محور الصراع ومفجرة الثورات وهي خط أحمر والدفاع عنها واجب مقدس».

وتابع أنّ «شعبنا في معركة مفتوحة مع الاحتلال في كل أماكن وجوده»، مضيفاً أنّ «المقاومة الشاملة ماضية بكل أشكالها وفي مقدمتها الكفاح المسلح».

وأشار المصري إلى أنّ «يد حماس ممدودة لتحقيق المصــالحة الوطنية وتعزيز اللحمة وقد قدمت تنازلات في هذا الاتجاه»، لافتاً إلى أنّ «حماس ذاهبة لكل خيار لرفع الحصار ونحذر العــدو من التسويف والتضييق على شعبنا». وتابع أنّ «معركة سيف القدس شكلت تحولاً استراتيجياً في إدارة الصراع مع العدو الصهيوني»، مؤكداً أنّ «نحن على ثقة بما تملك حماس والقسام من أوراق قوية في مفاوضات تبادل الأسرى».

كما شدد المصري على أنّ «التطبيع لن يجرّ على أصحابه إلا الدمار وخراب البلاد»، داعياً «المطبعين إلى ضرورة تصحيح المسار لأنّ التاريخ لا يرحم».

من جانبه، أكد الناطق باسم حركة «حمــاس» عبد اللطــيف القانوع أنّ «الزحف الجماهيري الكبير الذي سيشارك في مسيرات الانطلاقة سيمثل استفتاءً من جديد على شرعية حماس والتفاف شعبنا حول مشروعها المــقاوم».

وأضاف أنّ «حماس اليوم بعد 34 عاماً أقوى شكيمة وأكثر إعداداً وأعظم ثباتاً على مواقفها وأشد إصراراً على تحقيق أهدافها، وهي أقرب لتحقيق الانتصار والتحرير».

الأكثر قراءة

تقارير مُخيفة عن انتشار المخدّرات وارتفاع مُعدّلات الطلاق والفلتان... ودعوات للعصيان المدني عون: نتائج الترسيم أيجابيّة بوساطة أميركيّة... حركة ميقاتي «بلا بركة...» والبخاري: لا مُساعدات دول أوروبيّة: لدمج النازحين السوريين بالمجتمع اللبناني... ومرسوم التجنيس أواخر آب