اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

مع كلّ خضّة يحدثها دولار السوق السوداء، يكون المواطن اللبناني على موعد مع تداعيات سلبية وانعكاسات مؤذية لا سيما على صعيد اسعار المواد الغذائية.

وبعد أن أصبحت الـ28 ألف ليرة حديث اللبنانيين في آخر الساعات الاخيرة، كثرت الأسئلة حول مصير أسعار السلع لا سيما وأننا في شهر موسم أعياد وعيد الميلاد أضحى على الابواب. 

وفي هذا الاطار يقول رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية في لبنان هاني بحصلي في حديث خاص لموقع "الديار"، إنّ "ارتفاع سع الصرف "منو بايدنا" كتجار، ونحن عاجزون عن التحكم فيه،  ونتأثر بتقلبات الدولار كما المواطنين"، مضيفا "ما بقا عنا شي نقولو"، فكل ما نبهنا منه وصلنا اليه اليوم".

وطالب بحصلي بـ"اجراءات سريعة للجم الارتفاع، على أن تكون مالية وسياسية واقتصادية".

وأكّد أنّ "اي ارتفاع في سعر الدولار سيؤثر حتما على اسعار السلع، إلا أننا عاجزون عن احتساب نسبة الارتفاع التي ستشهدها الاسعار خصوصا بعد ان ارتفع الدولار في ظرف يومين 2000 ليرة"، مضيفا "ما عم نلحق نواكب ارتفاع الدولار، وما عم منلحق نسعّر السلع"، ما يجعل المحلات التجارية تسعر على "ذوقها" نظرا لعدم توفر الوقت لتنظيم جداول الاسعار الجديدة".

وسأل بحصلي "هل سيبقى سعر صرف الدولار في السوق السوداء على الـ28 ألف ليرة؟ أم أنه سيعود وينخفض؟ خصوصا بعد الحديث عن أنّ زيارة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى السعودية باتت مؤكدة؟ ما قد ينعكس انخفاضا على سعر الدولار".

وتخوّف بحصلي مما قد يحصل في شهر  2 و3 و4 من عام 2022 عندما سيعجز المواطن اللبناني من شراء حتى الرز!".

وشرح ان مسألة ارتفاع السلع ليست محلية بل هي قضية عالمية وغير مرتبطة بالدولار فقط، ان كان من ناحية برميل البترول الذي يبشر بأن يصل سعره إلى الـ 120$، وان كان من ناحية أسعار الشحن التي ارتفعت بنسبة 10%، حتى أنّ التقارير العالمية بدأت تتحدث عن ارتفاع حاد باسعار السلع الاساسية في عام 2022 نتيجة كورونا وحلقة التموين التي ضربت وعدة عوامل أخرى، وبالتالي ستشهد السلع ارتفاع لا يقل عن 50%".

ويرى بحصلي أنّ "العترة الحقيقية ستكون على موظفي القطاع العام فهؤلاء لم تصحح رواتبهم حتى الساعة، فكيف سيتمكنون من تأمين أبسط مستلزماتهم من السلع الاساسية؟".

الأكثر قراءة

الأميركيــون والخلــيجـيون يُريــدون رداً بـ«نعـم أم لا» ومسـاعٍ عراقــية جزائريـة للتهدئة اجــراءات الحــكومــــــة الاجتمــاعيـــة و«الكــهــربــائــية» لــم تــوقــف اضـــراب الـمـعـلـمــيــن و «جــنــــون» الاســـعــار هل يُعلن جنبلاط موقفاً حاسماً من الانتخابات تضامناً مع الحريري والميثاقية؟