اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري إن سبب حالة الانسداد التي وصلت إليها العملية الانتخابية هو القوانين الصادرة من رئاسة مجلس النواب والمجلس الأعلى للقضاء الذي أصدر لوائح مخالفة للتشريعات المنظمة لعمل المجلس.

جاء ذلك خلال لقاء جمع المشري مع المستشارة الأممية الخاصة بليبيا ستيفاني وليامز ، وفق بيان المكتب الإعلامي للمجلس.

وقال البيان إن المجلس الأعلى للدولة تنبأ مسبقا بحالة الانسداد التي وصلت إليها العملية الانتخابية، مشيرا إلى أن المخرج من كل هذا هو إيجاد قاعدة دستورية، والتوافق على قوانين انتخابية.

من جانبها، شددت وليامز على ضرورة احترام مطلب الشعب الليبي القاطع بإجراء انتخابات نزيهة وحرة وذات مصداقية.

وأضافت -في تغريدة عبر حسابها على موقع تويتر تعقيبا على لقائها المشري- ناقشنا آخر التطورات في ‎ليبيا، كما تبادلنا الآراء حول الطريق إلى الأمام فيما يخص العملية الانتخابية.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بليبيا في 24 كانون الأول الجاري. لكن لم يتضح ما إذا كان سيتم إجراء التصويت في موعده، وسط نزاعات مستمرة بشأن القواعد الانتخابية والمرشحين البارزين المتنازع على قبولهم.

وتضم قائمة المرشحين سيف الإسلام القذافي واللواء المتقاعد حفتر ورئيس البرلمان عقيلة صالح ورئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة.

ويأمل الليبيون أن تسهم الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التالية لها، في إنهاء صراع مسلح عانى منه بلدهم الغني بالنفط، فبدعم من دول عربية وغربية ومرتزقة أجانب، قاتلت مليشيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر لسنوات حكومة الوفاق الوطني السابقة المعترف بها دوليا.

الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون