اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" في مرجعيون، بأن أهالي منطقة مرجعيون يعانون الأمرين من الازمات المتتالية التي تعصف بهم من كل حدب وصوب، وهم يشعرون بأنهم يسكنون منطقة منكوبة، فمن جهة الوضع الصحي المتدهور بسبب تفشي جائحة كورونا مجددا وازدياد عدد المصابين، ومن جهة اخرى يشكون الانقطاع شبه المتواصل لخدمة الإنترنت والإرسال العائد لشركتي الخلوي "mtc" و "alpha" في المنطقة. كذلك تسببت صاعقة بانقطاع بعض من خطوط الهاتف التابعة لشركة "اوجيرو"، وفرض التقنين الحاد للكهرباء الذي يصل في بعض القرى الى صفر تغذية. وفي المقابل يعمد بعض اصحاب المولدات الخاصة الى تقنين ساعات التغذية من مولداتهم لتصل الى 18 ساعة بسبب غلاء سعر صفيحة المازوت وتمنع عدد من المواطنين عن دفع فاتورة الاشتراك الباهظة التي تفوق قدرتهم على تسديدها.

كل ذلك انعكس سلبا على اهالي المنطقة، وزاد الاعباء على مصالح المواطنين والمحال التجارية والمطاعم بخاصة انها تأتي في فترة عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة. وبدل زينة الميلاد والاضواء المتلالئة التي كانت تزين الطرق وتتنافس فيها البلديات، هناك عتمة وضباب واضواء شموع وقناديل تخرج من نوافذ المنازل لتنير ليل الأهالي.


الأكثر قراءة

مسيرات حزب الله تُرعب «إسرائيل»: عملية دقيقة وتطور كبير هل باع لبنان نفطه تحت تأثير ضغط العقوبات الدولية على سياسييه؟ غياب إيرادات خزينة الدولة تجعلها تقترض بشكل مُنتظم من مصرف لبنان