اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تشير التقديرات إلى أننا نستهلك عشرات الآلاف من الجسيمات البلاستيكية الدقيقة كل عام، والتي تخفي عواقب صحية ضارة يحاول العلماء تحديدها بدقة.

ونظرا لأننا نعيش محاطين بالبلاستيك، قام فريق من العلماء من جامعة نانجينغ الصينية بدراسة كيفية تأثير وجود اللدائن الدقيقة على صحتنا (القطع الصغيرة التي يقل قطرها عن 5 مم).

وخلص الفريق إلى أن هذه الجسيمات مرتبطة ارتباطا وثيقا بمرض التهاب الأمعاء (IBD) واضطرابات مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، والتي تسبب الألم المزمن وعدم الراحة في الأمعاء

وكشفت الدراسة أن المصابين بمرض التهاب الأمعاء لديهم 50% من الجسيمات البلاستيكية الدقيقة في برازهم أكثر من أولئك الذين لا يعانون من هذه الأمراض.

وأظهرت الأبحاث السابقة أن اللدائن الدقيقة يمكن أن تسبب التهابا معويا ومشاكل أخرى في الأمعاء في حيوانات المختبر، لكن هذه الدراسة الأولى التي تبحث في الآثار المحتملة على البشر.

ويشار إلى أن انتشار مرض التهاب الأمعاء، والذي يشمل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي، آخذ في الارتفاع على مستوى العالم.

ويتميز التهاب الأمعاء المزمن بالالتهاب المزمن في الجهاز الهضمي، ويمكن أن يسبب مرض التهاب الأمعاء أو يتفاقم بسبب النظام الغذائي والعوامل البيئية. يمكن أن تسبب اللدائن الدقيقة التهابا معويا واضطرابات ميكروبيوم الأمعاء ومشاكل أخرى في النماذج الحيوانية، لذلك تساءل فامينج زانج ويان زانج وزملاؤهم عما إذا كان بإمكانهم أيضا المساهمة في مرض التهاب الأمعاء. كخطوة أولى نحو اكتشاف ذلك، أراد العلماء مقارنة مستويات البلاستيك الدقيق في البراز من الأشخاص الأصحاء والأشخاص الذين يعانون من شدة مختلفة من مرض التهاب الأمعاء.

ووجد العلماء 42 قطعة بلاستيكية دقيقة لكل غرام في عينات مجففة مأخوذة من 52 شخصا مصابا بمرض التهاب الأمعاء من مناطق مختلفة من الصين، و28 قطعة دقيقة من البلاستيك في عينات البراز الجافة المأخوذة من 50 شخصا يتمتعون بصحة جيدة.

وكان تركيز اللدائن الدقيقة أعلى أيضا بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء الشديد، ما يشير إلى وجود صلة بين الاثنين.

ومع ذلك، لم تثبت الدراسة وجود علاقة سببية، وقال العلماء إنه يجب إجراء مزيد من البحث. وقد يكون سبب ذلك أن مرض التهاب الأمعاء يتسبب في احتفاظ الناس بمزيد من الجسيمات البلاستيكية الدقيقة في أحشائهم، على سبيل المثال.

وتسبب التلوث باللدائن الدقيقة في تلوث الكوكب بأكمله، من قمة جبل إيفرست إلى أعمق المحيطات. وكان معروفا بالفعل أن الناس يستهلكون الجسيمات الدقيقة عن طريق الطعام والماء وكذلك عن طريق استنشاقها. ويُعرف أيضا أن اللدائن الدقيقة تضر بالحياة البرية ولكن لا يُعرف سوى القليل جدا عن تأثيرها على صحة الناس، على الرغم من أن دراسة نُشرت في وقت سابق من ديسمبر، وجدت أنها تضر بالخلايا البشرية في المختبر.

وتشير النتائج المنشورة في مجلة Environmental Science & Technology إلى أنه في المجموع، عثر على 15 نوعا مختلفا من البلاستيك بين اللدائن الدقيقة. والأكثر شيوعا كان البولي إيثيلين تيريفثاليت (PET)، المستخدم في زجاجات المياه وحاويات الطعام والبولي أميد (PA)، والذي يوجد أيضا في تغليف المواد الغذائية والمنسوجات.

وكان مستوى اللدائن الدقيقة في البراز مماثلا لتلك الموجودة في الدراسات السابقة القليلة التي أجريت، بمجرد أخذ الاختلافات في المنهجية في الاعتبار.

ووجدت إحدى الدراسات أن الرضع لديهم مواد بلاستيكية دقيقة أكثر من البالغين في برازهم. وقد يكون هذا بسبب مضغ الأطفال للأشياء البلاستيكية أو استخدام زجاجات الحليب المعروفة بإلقاء الملايين من اللدائن الدقيقة.

ويمكن أن تؤدي العوامل الغذائية والبيئية إلى تحفيز أو تفاقم مرض التهاب الأمعاء، والذي يشمل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي.

المصدر: ذي غارديان

الأكثر قراءة

خفض قيمة الليرة مُقابل الدولار اعتراف رسمي بالخسائر الماليّة... والخوف على الودائع أسبوع حاسم في ملف ترسيم الحدود البحريّة... و«القطف» بعد خمس سنوات أقلّه ؟ تأخير انتخاب الرئيس وتشكيل الحكومة سيُعقّد المشهد الإقتصادي والمالي