اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أصدر وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الأربعاء، أول قرار، غداة لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في إسرائيل. وقال مكتب غانتس، إن "الوزير وافق على إجراءات بناء ثقة تتضمن تحويل مدفوعات الضرائب إلى السلطة الفلسطينية، ومنح مئات التصاريح لتجار ومسؤولين فلسطينيين بارزين، والموافقة على وضع الإقامة لآلاف الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة".

في المقابل، استنكر حازم قاسم الناطق باسم حركة حماس، هذا اللقاء، قائلا: "لقاء رئيس السلطة محمود عباس مع وزير الحرب الصهيوني بيني غانتس، مستنكر ومرفوض من الكل الوطني، وشاذ عن الروح الوطنية عند شعبنا الفلسطيني. وتزامن هذا اللقاء مع هجمة المستوطنين على أهلنا في الضفة الغربية، يزيد من فداحة جريمة قيادة السلطة، ويشكل طعنة للانتفاضة في الضفة المحتلة".

سبوتنيك

الأكثر قراءة

العدو "الإسرائيلي" يعترض طائرة مسيرة أخرى تابعة للحزب!