اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تعرّض مكتب تحقيقات الفساد في كوريا الجنوبية، إلى انتقادات شديدة عقب الكشف "عن حصوله على سجلات لهواتف صحفيين وسياسيين وأفراد عائلاتهم، في محاولة مزعومة لتحديد مصدر التسريبات لوسائل الإعلام".

واتّهم حزب سلطة الشعب، وهو أكبر أحزاب المعارضة في كوريا الجنوبية، مكتب تحقيقات الفساد بشأن كبار المسؤولين، بالتورط في مراقبة غير قانونية على خلفية فحصه سجلات هواتف 60 نائبا تابعين للحزب. وقال الحزب انه "توصل إلى أن 21 نائبا آخرين قد تعرضوا للمراقبة، وإن 39 نائبا آخر تابعين للحزب من بين إجمالي 105 نواب له في البرلمان المكون من 295 مقعدا، تم فحص سجلات هواتفهم".

يشار إلى أن مكتب تحقيقات الفساد الخاص بكبار المسؤولين كان قد أسس في إطار سعي إدارة الرئيس الكوري الجنوبي، مون جيه إن، إلى إصلاح النيابة العامة، والمكتب يتولى مسؤولية التحقيق في قضايا الفساد المتعلقة بكبار المسؤولين وأفراد أسرهم.

المصدر: يونهاب

الأكثر قراءة

سليمان الجد يحتضن سليمان الحفيد