اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على سبعة أفراد جدد وثلاثة كيانات في نيكاراغوا.

وتأتي العقوبات ردا على الانتخابات الرئاسية التي أجريت في تشرين الثاني، التي وصفتها بروكسل وواشنطن بأنها صورية مما رفع عدد الأشخاص الخاضعين للعقوبات إلى 21.

وبحسب بيان صادر عن الاتحاد الأوروبي: "المستهدفون مسؤولون عن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، بما في ذلك قمع المجتمع المدني، ودعم الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المزورة، وتقويض الديمقراطية وسيادة القانون".

وتضمنت العقوبات حظر سفر وتجميد أصول فُرض على أفراد أسرة الرئيس دانيال أورتيغا ونائب الرئيس روزاريو موريللو، وكذلك الشرطة والمجلس الأعلى للانتخابات والشركة التي تشرف على خدمات الاتصالات والبريد. 

سبوتنيك

الأكثر قراءة

شيا في عين التينة.. هذا ما أرادته وهكذا جاء رد بري