اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية لتعكس استقرارها بالقرب من الأعلى لها في شهرين وسط استئناف مؤشر الدولار الأميركي تراجعه عن الرقم الأعلى له منذ 22 من كانون الأول 2021 للجلسة الثالثة في ستة جلسات وفقاً للعلاقة العكسية بينهم وسط شح البيانات الاقتصادية اليوم الثلاثاء من قبل الاقتصاد الأميركي أكبر منتج ومستهلك للنفط قي العالم وفي ظلال تسعير الأسواق لتأثير سحب التحفيز غير المسبوقة بالتزامن مع تفشي سلالة أوميكرون من فيروس كورونا سريعة الانتشار.

وارتفعت العقود الآجلة لأسعار خام النفط "نيمكس" تسليم شباط المقبل 0.34% لتتداول عند مستويات 78.69$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند مستويات 78.42$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند مستويات 78.23$ للبرميل.

كما ارتفعت العقود الآجلة لأسعار خام برنت تسليم آذار المقبل 0.27% لتتداول عند 81.18$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 80.96$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت التداولات أيضا على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 80.87$ للبرميل، وذلك مع تراجع مؤشر الدولار الأميركي 0.04% إلى 95.87 مقارنة بالافتتاحية عند 95.91، مع العلم أن المؤشر اختتم تداولات الأمس عند 95.99.

يذكر أن الإنتاج الأميركي للنفط تراجع 1.3 مليون برميل يومياً أو 11% من الأعلى له على الإطلاق عند 13.1 مليون برميل يومياً في آذار 2020 وذلك من جراء إغلاق بعض منصات حفر وتنقيب مسبقاً نظراً لاتساع الفجوة بين تكلفة الاستخراج وسعر البيع وبالأخص عقب جائحة كورونا، مع العلم، أن الإنتاج الأمريكي للنفط بلغ أدنى مستوى له في آب 2020 عند 9.7 مليون برميل يومياً قبل أن يشهد تعافي ملحوظ مؤخراً.