اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

دعت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، للضغط على السلطات الإسرائيلية بهدف الإفراج الفوري عن الأسير المريض بالسرطان ناصر أبو حميد، الذي يرقد في مستشفى "برزيلاي الإسرائيلي". وذلك خلال لقائها مع رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في فلسطين إليس دوبوف، بحضور رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، ووكيل هيئة شؤون الأسرى والمحررين عبد القادر الخطيب.

وأكدت الكيلة أنها تتواصل مع عائلة الأسير أبو حميد، للاطلاع على حالته الصحية، وهو يعاني من حالة صحية حرجة، موضحة أن الحكومة الفلسطينية تبذل كافة الجهود للإفراج الفوري عنه بتوجيهات الرئيس محمود عباس (أبو مازن)، ولن نتوانى في تقديم الواجب الوطني تجاه الأسرى.

سبوتنيك

الأكثر قراءة

هل أخذت الحكومة الضوء الأخضر من صندوق النقد لإقرار خطّة التعافي؟ خطّة «عفى الله عما مضى» كارثة إقتصاديّة واجتماعيّة...وهذه هي الأسباب خمسة قوانين كلّ منها «كرة نار» رمتها الحكومة في ملعب المجلس النيابي