اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكدت اوساط رفيعة المستوى في تحالف «الثنائي الشيعي» و8 آذار، ان لقاءات انتخابية وتنسيقية جرت في الايام الماضية، وشكلت الانطلاقة الفعلية والجدية للتحضيرات لانتخابات 15 ايار 2022 ولو على «نار متوسطة».

ووفق الاوساط نفسها، فإن لقاءات حزب الله لا تزال مستمرة على مستويين سياسي وانتخابي، فبعد العمل على رأب الصدع بين "حركة امل" و"التيار الوطني الحر" والتهدئة الاعلامية حيث يمكن جمع الفريقين في لوائح مشتركة مع حزب الله (بيروت الثانية، بعبدا، البقاع)، واستمرار التواصل السياسي والانتخابي مع «التيار الوطني الحر»، يعمل حزب الله على تقريب وجهات النظر بين «التيار الوطني الحر» و"تيار المردة" عبر جهد رصد في الايام الماضية مع الطرفين، ونجح في كسر مقاطعة النائب السابق سليمان فرنجية بعبدا امس، بعد 5 سنوات من القطيعة مع بعبدا وعدم زيارتها، ولو اعلن فرنجية مقاطعته للحوار، الا ان زيارته رسالة سياسية و»رئاسية» للنائب جبران باسيل.

ولكن الاوساط لا ترفع من سقف التوقعات بنجاح حزب الله في جمع حليفيه فرنجية وباسيل في لائحة انتخابية واحدة في الشمال وكسروان، حيث يتصارع الرجلان انتخابياً. وترى ان من المحتمل وبعد تعثر «المهمة المستحيلة» بين فرنجية وباسيل، العودة الى وضع العام 2018 اي خوض الطرفين معركة «كسر عظم» في دائرة الشمال الثالثة والتي تضم أقضية زغرتا، بشري، الكورة والبترون، ولما لهذه الدائرة من أهمية استثنائية لكونها تضم ثلاثة مرشحين رئاسيين اساسيين: فرنجية وباسيل وسمير جعجع.

علي ضاحي - الديار 

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي: 

https://addiyar.com/article/1968320

الأكثر قراءة

الام أسفل الظهر... كيف يمكن التخلص منها؟