اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت مصادر من مجلس النواب أن المستشار عقيلة صالح سيعود لرئاسة المجلس ابتداء من جلسة الإثنين، بعد إجازة لم يعلن عنها رسميا بدأها في شهر تشرين الاول الماضي لترشحه للانتخابات الرئاسية.

وكانت آخر جلسة ترأسها صالح وجرى خلالها التصويت على سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

ومنذ غياب صالح في تشرين الاول 2021، ترأس النائب فوزي النويري جميع جلسات مجلس النواب.

وتشير عودة صالح إلى أن انتخابات الرئاسة المؤجلة في ليبيا قد لا تجرى أيضا في الموعد الجديد المحدد لها، 24 كانون الثاني الجاري، بعد شهر من موعدها الأصلي.

ودعا صالح كافة أعضاء المجلس للجلسة الرسمية، الاثنين، بمقر مجلس النواب في مدينة طبرق شرقي ليبيا.

وأعلن عضو مجلس النواب عبد الهادي الصغير عن عودة صالح إلى رئاسة المجلس بدءا من الجلسة المقبلة، واصفا إياه بـ"القيادة الحكيمة لقيادة المرحلة".

وأكد عضو مجلس النواب إبراهيم الدرسي أن "جلسة مجلس النواب ستعقد الاثنين للاستماع لمقترحات لجنة خارطة الطريق، المشكلة من المجلس".

ومن المتوقع أن يتخذ البرلمان في جلسته المقبلة قرارا بشأن المقترحات التي ستقدمها اللجنة، بعد عدد من اللقاءات والمشاورات في بنغازي ولقاءات عقدت في طرابلس، ونتائج اجتماعات اللجنة مع أطراف سياسية وكيانات حزبية.

وتأتي عودة صالح، المرشح لانتخابات الرئاسة المؤجلة، إلى رئاسة البرلمان بعد التأكد من إرجاء الانتخابات، كما سيعود نائبه الأول فوزي النويري لمنصبه السابق.

وأوضحت مصادر من داخل البرلمان أن قرار صالح جاء بسبب مطالبة مجموعة من النواب له بالعودة، خاصة أن الانتخابات قد تأجلت، أسوة بعودة الدبيبة لمنصبه.

وقال عضو مجلس النواب زياد دغيم إن "النويري أعاد الهيبة للمؤسسة التشريعية باحترامه للنظام الداخلي والتشريعات النافذة"، مضيفا أنه نجح فيما وصفه بـ"تحرير ختم المجلس من جيوب العبث والارتهان للخارج"، وفقا تصريحاته مؤخرا.

وفي حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، قال عضو البرلمان ميلود الأسود إنه "رغم أن صالح لم يعلن رسميا عودته ليترأس جلسات مجلس النواب، فإن خبر العودة متداول كثيرا بين الزملاء والأصدقاء".

وأضاف الأسود: "إذا عاد صالح إلى عمله فمعنى ذلك أن الانتخابات الرئاسية ستؤجل لأكثر من 3 أشهر لأنه مرشح، ولن تكون الانتخابات في 24 كانون الثاني كما يشاع إذا عاد صالح إلى العمل الآن".

وتابع النائب: "خلال فترة غياب صالح ترأس الجلسات النويري، الذي يتميز بالمرونة في التعامل مع الأعضاء حيال مختلف المواضيع والقرارات الحساسة".

وقالت مصادر إن الجلسة المرتقبة لمجلس النواب برئاسة صالح لن تكون كأي جلسة ماضية، بل "ستحمل محاولات لتكوين حكومة لها علاقة أكبر بالبرلمان، وسترسل خطابا إلى المفوضية العليا للانتخابات للاستعلام على أسباب عدم إجراء الانتخابات بشكل تفصيلي، بالإضافة إلى عدد من المحاور الأخرى".

الأكثر قراءة

بهاء الحريري في قصر قريطم