اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

انتخب امس، مجلس جديد لنقابة المصورين الصحافيين، في مقر الاتحاد العمالي العام. وبعد انسحاب ثلاثة مرشحين هم: علي سيف الدين، محمد عزاقير وميشال الاسطا، فاز بالتزكية لعضوية المجلس عن فئة "الفوتو" كل من: عزيز طاهر، لطف الله ضاهر، علي علوش، علي فواز، أنور عمرو، زهير قصير، رافي بربريان، جورج فرح وجوزيف عيد.

وفاز للعضوية عن فئة "الفيديو" كل من: حسين فقيه، حسين شعلان وكريم الحاج. ولبى 80 مصورا صحافيا من اصل 151 سددوا اشتراكاتهم، دعوة الجمعية العمومية للمشاركة في الانتخابات.

وبعد النشيد الوطني انشادا ودقيقة صمت عن ارواح شهداء الصحافة في لبنان، حيا نقيب المصورين الصحافيين عزيز طاهر في كلمته الزملاء الذين قضوا في سبيل الحقيقة، ونتذكر بدمعة حارة الشهداء الذين ضحوا بحياتهم من اجل الصورة الحقيقية وستبقى ذكراهم دائما حاضرة بيننا".

وقال: "لقد عملنا لتكون النقابة المكان الجامع للزملاء وقد احتضناهم جميعا وكنا دائما حاضرين الى جانبهم، حتى الذين هم خارج النقابة لم نتركهم وكنا إلى جانبهم. نكرر دعوتنا إلى الجميع لتفعيل عضويتهم ومن هم خارج النقابة الانتساب، لأن في وحدتنا قوة، وقوة نقابتنا تعتمد اولا على انها لا تتعطى السياسة ونحن على مسافة واحدة من الجميع ثانيا على وحدتنا اننا نقابة دائما متجددة ولا يوجد فيها أي أعراف طائفية أو مذهبية وأبوابها مفتوحة دائما للجميع. النقابة لا تلزم احد الانتساب او عدمه لأنها تحترم قرار كل زميل مع الدعوة الدائمة للجميع للانتساب هي عبارة سنبقى نرددها دائما سيكون على المجلس الجديد مهمات كثيرة وعمل مستمر ليواكب كل المتغيرات والاستمرار بالعمل الدؤوب لتحقيق مطالب الزملاء مع دعوتنا الصادقة لإقرار قانون يجمع العاملين بوسائل الاعلام على أنواعها وينظم عملها ويحتضن مطالبهم" .

وختم: "نجدد مطلبنا للمسؤولين بالعمل على كشف مصير المخطوف سمير كساب لاعادته سالما، ونناشد الهيئات العربية والدولية المساعدة على إطلاقه ليعود الى اهله وزملائه".

الأكثر قراءة

خطيئة حزب الله