اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله في لبنان, هـاشـم صـفـي الـديـن اليوم الإثنين, فـي حـوار مـع "الـلـقـاء الـوطـنـي الاعـلامـي" أنَّ, " الأميركي يريد إبقاء لبنان ضمن دائرته ويعمل وفق هذه الخيارات على بقاء الفوضى وذلك من أجل مصلحته التي هي الحفاظ على أمن الكيان الإسرائيلي".

وأضاف, "لدى الأميركيين الكثير من الخيارات في المنطقة وفي لبنان والتي يستخدمها بشكلٍ دائم، ولكن أيضاً لدينا نحن خياراتنا التي نعمل ضمنها, الأميركي دائماً يريد التّواصل مع حزب الله إلّا أنّنا نرفض ذلك".

وتابع صـفـي الـديـن أنَّ, "حزب الله منفتح على كلّ الخيارات المتاحة من أجل لبنان، وهذا الموضوع ليس معقّد لديه كما يظنّ البعض".

وفي ما يخصّ إجتماعات الحكومة, قال: "العودة إلى الحكومة هي قرار داخلي، الأساس فيه هو الوقوف إلى جانب الناس في هذه الأزمة الاقتصادية، وغير مرتبط بأي مفاوضات تحصل، وليس كما يشير البعض إلى أنّه نتيجة فتح علاقات إيرانية سعودية".

وعن الإنتخابات النيابية في أيّار المقبل رأى صـفـي الـديـن أنَّ, "على الرّغم من أهمية الانتخابات، والتي سيدخل بها حزب الله بقوّة، وسيكون حاضراً للدّفاع عن الخيارات الوطنية اللبنانية، وعن وجوده، إلّا أنّها لا تعني تغيير كلّ الوقائع القائمة، لأنّ هذا لبنان وما يحصل فيه هو من خلال التوافق".

وأضاف, "ما يحتاجه اللّبنانيون اليوم هو الحوار".

وشدّد صـفـي الـديـن على, "أهميّة علاقة حزب الله مع الحلفاء، لافتاً إلى أنّ حزب الله يريد الحفاظ على حلفائه، ويعمل ما يجب عليه فعله في هذا الإطار".

وتابع, "البرنامج الانتخابي باتت خطوطه العريضة موضوعة وهي تقارب شعار نحمي ونبني".

وختمَ رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله في لبنان, هـاشـم صـفـي الـديـن, بالقول: "التّحالفات معروفة وخطوطها موجودة وأنّ ما سيتمّ التّعامل به هو قائم وفق التّحالف السياسي، ونحن نعمل وفق بنية استراتيجية تحافظ على لبنان وعلى مقاومته".

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

باسيل يرفع سقف الهجوم على ميقاتي و«الثنائي»... فهل يُحضّر معاركه الدستورية والشعبية؟ إنعقاد الجلسة الحكومية أحدث تقارباً «مبطّناً» بين «التيار» و«القوات»... فهل تتحرك بكركي؟ لقاء مرتقب بين لجنة من «الوطني الحر» وحزب الله لتطوير بعض بنود «تفاهم مار مخايل»