اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قرّرت محكمة في كييف، بجلستها اليوم الأربعاء، عدم حبس الرئيس الأوكراني السابق بيترو بوروشينكو مقابل التزامه بحضور المحكمة وأجهزة إنفاذ القانون بأول طلب منها، وتسليم جواز سفره الخارجي، وذلك على ذمة التحقيق في قضية توريد الفحم من أراض في منطقة دونباس (جنوب شرق البلاد) غير خاضعة لسيطرة الدولة الأوكرانية خلال العامين 2014 و2015.

وأمرت المحكمة بوضع إشارة حجز على ممتلكات رئيس الدولة السابق وزوجته مارينا.

وقال بوروشينكو للصحفيين في ختام الجلسة: "لم ينووا اعتقالي بل حاولوا منعني من ممارسة نشاطي وتشويه صورتي في نظر الناخبين".

وأعلن الرئيس السابق الذي ينتقد بشدة سياسة خلفه فلاديمير زيلينسكي، عزمه مواصلة أنشطته السياسية، "بما في ذلك على الصعيد الدولي".

وكانت القضية الجنائية ضد بوروشينكو قد تم فتحها بناء على تهم "الخيانة العظمى" و"تمويل الإرهاب" و"إنشاء تنظيم إرهابي" (وفقا للتصنيف الأوكراني الرسمي لـ "جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك" اللتين رفضتا قبول نتائج الانقلاب في أوكرانيا في شباط 2014 وأبدت المقاومة المسلحة لمحاولة السلطات الأوكرانية الجديدة بسط سيطرتها على أراضي الكيانين المذكورين.

وطلب الادعاء، يوم الاثنين الماضي، من محكمة "بيتشيرسكي" حبس بوروشينكو لشهرين مع إمكانية دفع كفالة تبلغ حوالي 35,7 مليون دولار، كإجراء وقائي تجاهه.

ويواجه بوروشينكو في حالة إدانته بهذه التهم عقوبة سجن قد تصل إلى 15 سنة.

المصدر: "تاس"

الأكثر قراءة

لبنان يُحذر واشنطن من «لعبة الوقت» وقلق من مُغامرة «اسرائيلية» عشية الإنتخابات لقاء ودي وصريح شمل كل الملفات «كسر جليد» علاقة جنبلاط ــ حزب الله : الى أين ؟ حادثة «فدرال بنك» تدق ناقوس الخطر... تمديد للفيول العراقي وغموض حول الإيراني!