اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت معلومات صحافية  باستشهاد 11 جندياً عراقياً في هجوم لتنظيم "داعش" على قاطع عمليات الجيش في محافظة ديالى. ووفق مراسلنا، فإنّ الأمن العراقي أرسل تعزيزات لإحباط الهجوم.

ولفتت إلى أنّ الهجوم استهدف سرية للجيش العراقي في منطقة (الطالعة) في العظيم. ومن ضمن الشهداء ضابط برتبة ملازم أول.

بدورها، نعت قيادة العمليات المشتركة استشهاد ضابط وعدد من المراتب والجنود من السرية الأولى في لواء المشاة الثاني بالفرقة الأولى في الجيش العراقي في منطقة ام الكرامي بناحية العظيم.

وقالت القيادة إن "القصاص العادل من الإرهابيين المنفذين لهذا الحادث الغادر سيكون قريباً وسيكون الرد قاسياً".

بدوره، عدّ الرئيس العراقي برهم صالح في تغريدة على تويتر "الهجوم الإرهابي الجبان الذي تعرض له أبطال الجيش في ديالى محاولة خسيسة وفاشلة لاستهداف أمننا، وقطعاً لا يمكن الاستخفاف بمحاولات إحياء الإرهاب على صعيد المنطقة".

بالتوازي، لفتت مديرية الإعلام في "الحشد الشعبي" إلى أنّ "قوات الحشد دمرت مضافة لداعش"، ورفعت ألغاماً وعبوات في المنطقة الفاصلة بين محافظتي ديالى وصلاح الدين، وذلك خلال عمليات دهم وتفتيش تجريها في تلك المناطق.

ومنذ أيام، أعلن قائد قاطع عمليات ديالى للحشد الشعبي، طالب الموسوي، انطلاق عملية أمنية لتطهير حوض نهر العظيم الشرقي.

وانطلقت عملية أمنية بمشاركة "اللواء 23" ولواء "نداء ديالى"، بدءاً من سد العظيم وحتى مصب نهر العظيم في نهر دجلة في قرية صفيط، حيث قامت الألوية المشاركة بمسك خط جنوب معبر النعمان باتجاه مصب النهر في دجلة بمسافة 10 كم.

الأكثر قراءة

«طوابير الذل» عادت وتجنب السيناريو العراقي ينتظر التفاهمات المحلية والخارجية بري للرئاسة الثانية والقوات والتيار والمجتمع المدني يتنافسون على نائب رئيس المجلس كتلتان نيابيتان متوازيتان...فهل يكون جنبلاط أو المجتمع المدني بيضة القبان ؟