اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

إذا كنت تشعر بالقلق أو الاكتئاب لأنك لا تستطيع توفير الوقود لسيارتك أو شراء البقالة، فأنت لست وحدك. إلا أن هناك إجراءات بسيطة يمكنك القيام بها لتعزز صحتك العقلية.

ويمكن أن يؤثر القلق والاكتئاب بشكل خطير على رفاهية الشخص، ويجب أخذهما على محمل الجد.

ومع ذلك، تُظهر الأبحاث أن هناك استراتيجيات ذاتية وتغييرات في نمط الحياة يمكن أن تحسن أعراض القلق والاكتئاب. وفيما يلي 10 طرق قائمة على الأدلة لمكافحة مشاكل الصحة العقلية الشائعة حتى تتمكن من الحفاظ على صحتك العقلية سليمة نسبيا، حتى مع ارتفاع تكلفة المعيشة.

1. اذهب إلى الخارج لتقليل "دوامة الخسارة"

وجدت الأبحاث المنشورة في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences في عام 2015، أن المشي في الخارج لمدة 90 دقيقة يقلل من الاجترار، وهو نمط من الأفكار السلبية المتكررة. وأظهر الأشخاص الذين ساروا في الطبيعة أيضا انخفاضا في النشاط في قشرة الفص الجبهي تحت الجبهة، وهي جزء من الدماغ مرتبط بالعاطفة، مقارنة بالأشخاص الذين ساروا في منطقة حضرية مزدحمة المنطقة، ما يشير إلى وجود فائدة فريدة للفضاء الطبيعي.

ووجد التحليل التلوي لعام 2015 لدراسات متعددة حول الطبيعة والمزاج، نُشر في مجلة علم النفس الإيجابي في عام 2015، أن الوقت في الطبيعة مرتبط بزيادة معتدلة في المشاعر الإيجابية، وانخفاض أقل ولكنه مهم في المشاعر السلبية. وربط الوقت في الهواء الطلق أيضا بتحسين الانتباه والمرونة العقلية، وفقا لمراجعة عام 2019 نُشرت في مجلة Current Directions in Psychological Science.

2. حرك جسمك

عندما تشعر بالاكتئاب، قد يبدو التمرين على أنه أقل الأشياء جاذبية التي يمكنك القيام بها. لكن تحريك جسمك يمكن أن يفيد عقلك، أحيانا إلى حد مفاجئ. وفي دراسة نشرت عام 2007 في مجلة Psychosomatic Medicine، تم تعيين الأشخاص المصابين بالاكتئاب الشديد بشكل عشوائي في برنامج تمرين جماعي أو تمرين منزلي أو مضاد للاكتئاب أو دواء وهمي لمدة 16 أسبوعا. وفي نهاية الدراسة، لم يعد 45٪ من الأشخاص في فصول التمارين الجماعية و40٪ من المتمرنين في المنزل يستوفون معايير اضطراب الاكتئاب الشديد. وكان هذا مشابها إحصائيا لمعدل الشفاء بنسبة 47٪ في المجموعة المضادة للاكتئاب.

وقد تؤدي التمارين أيضا إلى درء القلق من خلال تدريب الدماغ على عدم الذعر عندما يعاني من الأعراض الجسدية للخوف أو القلق، مثل ارتفاع معدل ضربات القلب أو التنفس السريع، وفقا لبحث نُشر عام 2011 في الطب النفسي الجسدي.

ووجدت دراسة كبيرة عام 2019 نُشرت في مجلة Lancet Psychiatry أنه لا يهم ما تفعله - أي تمرين كان مرتبطا بصحة عقلية أفضل مقارنة بعدم ممارسة الرياضة. ولوحظت أكبر الفوائد في الرياضات الجماعية وركوب الدراجات والتمارين الرياضية والأنشطة الرياضية.

3. ممارسة التأمل لتفعيل السيطرة العاطفية

تشير عقود من البحث إلى أن التأمل يمكن أن يكون له فوائد للصحة العقلية. على سبيل المثال، يمكن لممارسات التأمل تنشيط شبكات الدماغ المرتبطة بالتحكم العاطفي، وفقا لمراجعة 2020 في Frontiers in Biosciences. ويمكن أن يقلل التأمل أيضا من ضغط الدم وهرمون التوتر الكورتيزول، وفقا لمراجعة أجريت عام 2017 في مجلة الأبحاث النفسية. وفي مراجعة نشرت عام 2019 في مجلة الطب النفسي، بدا أن التقنيات القائمة على اليقظة تفوق تقنيات الاسترخاء الأساسية في علاج القلق.

تجدر الإشارة إلى أنه، كما هو الحال مع العديد من الاستراتيجيات العلاجية، قد يعاني بعض الأشخاص من آثار جانبية سلبية أو حتى تفاقم الأعراض بالتأمل. ووجدت دراسة أجريت عام 2020 في مجلة Acta Psychiatrica Scandinavica أن 8.3٪ من الأشخاص لديهم تجارب سلبية مع التأمل، وعادة ما يكون ذلك في شكل تفاقم أو أعراض اكتئاب أو قلق جديدة بعد ممارسات التأمل.

4. تواصل مع الآخرين وكسر أنماط الأفكار السلبية

حتى قبل أن تتسبب جائحة "كوفيد-19" في تعطيل الحياة الاجتماعية، كان الأمريكيون يبلغون عن مستويات عالية من الشعور بالوحدة. ووفقا لمسح أجرته شركة التأمين الصحي Cigna، أفاد 61٪ من الأمريكيين أنهم شعروا بالوحدة في عام 2019 (تم قياس الشعور بالوحدة من خلال مقياس UCLA للوحدة، 20 سؤالا مصممة لتقييم العزلة الاجتماعية ومشاعر الوحدة).

وهذه أخبار سيئة للصحة العقلية، لأن الوحدة مرتبطة بأعراض الاكتئاب بالإضافة إلى مجموعة كاملة من المشاكل الصحية، من قلة النوم إلى ضعف وظائف المناعة إلى الموت المبكر. وتظهر الأبحاث أنه يمكن التغلب على الشعور بالوحدة، على الرغم من ذلك: يمكن أن تساعد التدخلات مثل مجموعات الدعم أو زيادة فرص التفاعل الاجتماعي الأشخاص في تكوين روابط، وفقا لورقة نُشرت في عام 2013 في مجلة Personality and Social Psychology Review.

5. خفف استخدام الهواتف الذكية

يرتبط استخدام الهواتف الذكية بشكل طفيف بالتوتر والقلق، كما وجدت الأبحاث، لكن أنواعا معينة من وقت الشاشة تؤثر بالتأكيد على الصحة العقلية. وعلى سبيل المثال، لدى الشباب الذين يعانون من مستويات عالية من "الخوف من الضياع"، يمكن أن يؤدي التوتر إلى الإفراط في استخدام الهواتف الذكية، والتي بدورها يمكن أن تؤدي إلى أعراض الاكتئاب والقلق وكذلك اضطراب النوم، وفقا لدراسة 2021 في مجلة Frontiers in Psychiatry.

6. العناق

إنه أمر بسيط بشكل مخادع، لكن اللمسة الإنسانية يمكن أن تجعل الناس يشعرون بوحدة أقل. وفي دراسة نُشرت في عام 2020 في Nature Public Health Emergency Collection، وجد الباحثون أن الأشخاص في المملكة المتحدة - مجتمع "الاتصال المنخفض" - أبلغوا عن إهمال أقل في علاقاتهم الشخصية إذا تم لمسهم للتو، مقارنة بالأشخاص الذين لم يتم لمسهم. ووجدت دراسة أجريت خلال القيود الاجتماعية لـ "كوفيد-19" أن أولئك الذين حُرموا من اللمس (بمعنى الاتصال الجسدي مع أحد أفراد الأسرة أو الشريك الرومانسي)، أبلغوا عن معظم القلق والاكتئاب. وظهرت النتائج في سبتمبر 2021 في مجلة Royal Society Open Science.

7. الامتنان

في إحدى التجارب المشهورة الآن، طلب الباحثون من المشاركين تذكر إما المتاعب اليومية أو الأشياء التي كانوا ممتنين لها، أو أحداث الحياة المحايدة. وأفاد الأشخاص الذين أدرجوا الأشياء التي كانوا ممتنين لها على مدى 21 يوما بمزاج أكثر إيجابية وحالات مزاجية سلبية أقل من أولئك الذين سجلوا أحداثا محايدة. كما أفادوا بأنهم شعروا بمزيد من الرضا عن حياتهم بشكل عام وأكثر تفاؤلا. ووجدت دراسات أخرى منذ ذلك الحين تأثيرات مماثلة. وعلى سبيل المثال، التعبير عن الامتنان في علاقة ما يمكن أن يعزز سعادة الناس في تلك العلاقة، وفقا لبحث عام 2012.

8. تنفس فقط

وجدت دراسة أجريت عام 2016 أن ممارسة التنفس العميق والبطيء، بالتناوب مع التنفس السريع والمحفز، يمكن أن يساعد في تقليل أعراض الاكتئاب لدى الأشخاص الذين لا يستجيبون جيدا لمضادات الاكتئاب.

ويمكن أن يساعد التنفس العميق البطيء أيضا في تقليل القلق من خلال إشراك الجهاز العصبي السمبتاوي، وفقا لمراجعة عام 2019 في مجلة Frontiers in Human Neuroscience. وهذا هو الجزء من الجهاز العصبي الذي يتحكم في العمليات التلقائية. ويشتهر الجهاز العصبي السمبتاوي، المعروف بدوره في "الراحة والهضم"، بأنه يعمل على تهدئة الجسم والعقل.

9. وضع النوم أولا

يسير الاكتئاب والقلق واضطرابات النوم جنبا إلى جنب. وقد يؤدي التفكير والقلق إلى صعوبة النوم؛ في الوقت نفسه، يمكن أن تؤدي قلة النوم إلى تفاقم القلق والمشاعر السلبية. ووجدت دراسة نشرت عام 2020 في مجلة Sleep أنه عندما ينام الناس بشكل سيء، يكونون أكثر عرضة للغضب في اليوم التالي.

ويضعف قلة النوم، وخاصة النوم العميق وغير السريع في حركة العين، قشرة الفص الجبهي الإنسي، وهي جزء من الدماغ المسؤول عن العديد من أفكارنا الذاتية المرجعية والمعالجة العاطفية، وفقا لبحث عام 2019 في مجلة Nature Human Behavior. ويؤدي الأرق أيضا إلى تعطيل الاتصال بين مركز المعالجة العالي هذا والجهاز الحوفي، وهي شبكة في الدماغ تتحكم في استجابات القتال والوظائف الأساسية الأخرى للبقاء على قيد الحياة.

وتوصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بهذه النصائح من أجل نوم أفضل: التزم بجدول منتظم، وتجنب الأجهزة الإلكترونية في السرير، وراقب تناول الكافيين، ومارس بعض التمارين خلال النهار.

10. إدارة ظروفك الصحية

يعاني الأشخاص المصابون بحالات صحية مزمنة من معدلات اكتئاب أعلى من عامة السكان. ووفقا لعيادة كليفلاند، فإن ما يقدر بنحو ثلث الأشخاص المصابين بحالة مزمنة يعانون أيضا من الاكتئاب. ومع بعض الشروط، تكون المعدلات أعلى. وعلى سبيل المثال، 40٪ إلى 65٪ من الأشخاص الذين يعانون من نوبة قلبية يعانون من الاكتئاب. وقد يكون الشعور بالألم عاملا رئيسا في سبب اكتئاب الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، وفقا لبحث 2021 من الصين نُشر في مجلة BMC Psychiatry.

ويمكن للحالات المزمنة أيضا أن تحد من قيام الأشخاص بالأنشطة التي تجلب لهم السعادة. لهذا السبب، ينصح المعهد الوطني للصحة العقلية بمشاركة أي أعراض للاكتئاب مع مقدم الرعاية الصحية. وقد يكون الأطباء قادرين على تعديل الأدوية التي يمكن أن تؤثر على الألم والمزاج، أو يوصون بالعلاجات الصيدلانية للاكتئاب التي لا تؤثر على الأدوية الأخرى التي قد يتناولها المريض.

المصدر: لايف ساينس

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

الأسد استقبل الوفد اللبناني... وميقاتي تجاوب مع موقف «الثنائي» بكسر قانون قيصر «الإشتراكي» يتبنّى العماد جوزاف عون في جولاته... وخلاف سعودي ــ أميركي مع بقيّة الأطراف حول حزب الله المعالجات الحكوميّة للأزمات الإجتماعية على «الورق»... وتشكيك بإجراء الإنتخابات البلديّة