اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت وزارة الخارجية السورية، في بيان اليوم الاثنين، إنه "لم تكن مصادفة أن يقوم العدو الإسرائيلي بشن عدوان جديد على مناطق سكنية في ريف دمشق بعد ساعات من قيام تنظيم داعش الإرهابي بارتكاب جريمة ذهب ضحيتها عدد من بواسلالجيش العربي السوري كانوا في طريقهم إلى بيوتهم. هذا العدوان الداعشي الإسرائيلي الإرهابي يظهر حقيقة التنسيق الدقيق والمباشر بين الجانبين المجرمين".

وحذّرت الوزارة من "تداعيات الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة والمتمادية على سوريا والخسائر الفادحة التي تسببها في الأرواح والبنى التحتية إضافة إلى ترويع السكان المدنيين من أطفال ونساء"، مشدّدة على أن "استغلال الكيان الصهيوني وتنظيم "داعش" الأحداث الدولية للتغطية على عدوانهما المتوحش لن يجعل الباطل حقا، ولن يضلل ذلك العالم حول ما تقوم به إسرائيل، وداعش للترويج لأهدافهما المشتركة التي تقف عارية أمام المجتمع الدولي".

ووضعت الخارجية السورية الأمم المتحدة ومجلس الأمن أمام المسؤولية وطالبتهما بعدم التعاطي مع هذه المخاطر الجدية بازدواجية المعايير وتجاهل القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة خدمة لبعض الأطراف التي امتهنت دعم هذه الاعتداءات والدفاع عن مرتكبيها. 

سبوتنيك

الأكثر قراءة

ضربة لطهران أم ضربة لواشنطن؟