اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن رئيس المجلس السياسي الأعلى المشكل من جماعة "أنصار الله" اليمنية مهدي المشاط، اليوم السبت، رفض المبادرة التي أعلنها مجلس التعاون الخليجي لإجراء مشاورات بين أطراف الأزمة اليمنية في العاصمة السعودية الرياض بهدف التوصل إلى تسوية. وقال: "ما يسمى بمشاورات الرياض عنوانها سلام وباطنها عدوان أكثر وحصار أشد. يسعون في هذا المؤتمر أو ما يسمى بالمشاورات للملمة وتوحيد جبهات المنافقين الخونة (في إشارة إلى المكونات المنضوية في الحكومة اليمنية) الفاشلين فقط".

وأضاف: "يريدون من هذه المشاورات لملمة الشتات داخل صفوف النفاق والارتزاق ليستمروا في تصعيدهم وحصارهم"، مشيرا إلى أنه "أي غباء وأي استحمار يمارسونه على شعبنا حين يحصاروه من ناحية ويدعونه للسلام من ناحية أخرى؟".

وتابع: "ما هو السلام إذا لم يكن الجانب الإنساني على مقدماته وفي السطور الأولى من أول اهتماماته. مقدمات السلام واضحة لمن يريد السلام. وشعبنا لا يثق بالكذب والخداع".

وتوعد المشاط التحالف العربي بقيادة السعودية، رداً على ما أسماه "الحصار"، بالقول: "لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه هذا الحصار والرد آت لا محالة على كل من يمارس الحصار والقتل الجماعي على أبناء شعبنا. على العالم الأصم الأبكم سماع صوت شعبنا قبل أن يسمع زئيره.. سنسمعُ العالم زئير هذا الشعب إن صم آذانه عن سماع صوت شعبنا وصرخاته".

واعتبر أن "السعودي والإماراتي والمنافقون من خونة الداخل، ليسوا إلا منفذين لمؤامرات الأميركيين والبريطانيين"، على حد قوله.

سبوتنيك 

الأكثر قراءة

«الترسيم» عالق في «إسرائيل»... وحزب الله بالمرصاد عون للقضاة: إنتفضوا وواجهوا من يُقيّد العدالة في كلّ المواضيع ومنها انفجار المرفأ تصعيد في المعركة الرئاسيّة... وميقاتي يستعجل «الدولار الجمركي»