اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

حذر تيم كوك رئيس شركة الإلكترونيات الأمريكية العملاقة "أبل" من خطط الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لإجبار الشركة على السماح لمستخدمي الهاتف الذكي آيفون، الذي تنتجه "أبل" باستخدام متاجر إلكترونية أخرى، للحصول على التطبيقات والبرامج غير متجر آب ستور المملوك لـ"أبل".

وفي حين تمنع "أبل" مستخدمي هواتف آيفون من استخدام أي متاجر أخرى غير "آب ستور"، فإن منافستها شركة جوجل تسمح لمستخدمي الهواتف الذكية التي تعمل بنظام تشغيلها أندرويد باستخدام أي متاجر إلى جانب متجرها الإلكتروني بلاي ستور.

وقال كوك خلال مشاركته في مؤتمر للرابطة الدولية لخبراء حماية الخصوصية "آي.إيه.بي.بي" في واشنطن، إن إجبار "أبل" على منح مستخدمي "آيفون" قدرا أكبر من الحرية عند تنزيل التطبيقات سيؤدي إلى زيادة فرص القراصنة ومحترفي اختراق الأجهزة الرقمية بتدمير نظم الأمان في نظام التشغيل "آي.أو.إس".

تأتي تصريحات كوك في أعقاب اتفاق دول الاتحاد الأوروبي خلال آذار (مارس) الماضي على منع شركات التكنولوجيا من فرض قيود على اختيارات المستخدمين للتطبيقات والخدمات، كجزء من إجراءات أوروبية تستهدف تحسين مستوى المنافسة في ضوء قانون الأسواق الرقمية الأوروبية.

كما يسعى المسؤولون الأمريكيون إلى تطبيق قواعد مماثلة في إطار قانون أسواق التطبيقات المفتوحة الأمريكي.

يذكر أن تنزيل التطبيقات والبرامج من متاجر أخرى غير بلاي ستور على أجهزة أندرويد فيما يعرف باسم "التنزيل الجانبي" أمر شائع، وهو يستهدف ضمن أشياء أخرى تفادي القيود الجغرافية على تنزيل بعض التطبيقات أو التهرب من دفع الرسوم المفروضة على بعض التطبيقات.

إلى ذلك، كشف تقرير نشرته شركة التكنولوجيا وخدمات الإنترنت الأمريكية العملاقة جوجل تحسنا كبيرا في قدرة محرك بحث جوجل على اكتشاف المواقع الضارة والمزعجة خلال العام الماضي، مشيرا إلى أن عدد المواقع التي اكتشفها المحرك خلال العام الماضي بلغ ستة أمثال العدد المسجل في العام السابق.

وأشادت "جوجل"، التابعة لشركة ألفابيت القابضة، بنظام منع الإزعاج الذي يعتمد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الذي أطلقت عليه اسم "سبام برين" وساعد في جعل نتائج البحث خالية من المواقع والصفحات الضارة أو المزعجة بأكثر من 99 في المائة.

ونقل موقع سي نت دوت كوم المتخصص في موضوعات التكنولوجيا عن شركة جوجل القول إن نظام "سبام برين" ساعد في منع المستخدمين من النقر على روابط المواقع الضارة التي يمكن أن تقوم بتثبيت برامج التجسس على أجهزتهم ومن الدخول إلى المواقع التي تستهدف تتبع الناس للكشف عن بياناتهم الشخصية أو سرقة أموالهم.

وقالت "جوجل" إن استخدام أنظمة حماية قائمة على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي أمر ضروري لأن مرسلي البريد العشوائي ومطوري المواقع الضارة يجدون باستمرار طرقا جديدة للتحايل على أنظمة الترشيح والتنقية التي تستخدمها شركات خدمات الإنترنت لمنع ظهور هذه المواقع.

يذكر أن محرك البحث هو المسؤول عن الجزء الأكبر من إيرادات "جوجل"، لذلك فإن المحافظة على أعلى جودة وأمان لهذه الخدمة أمر حيوي بالنسبة للشركة.

في الوقت نفسه فإن المواقع الضارة والعشوائية تستخدم ما يعرف باسم تحسين أداء محرك البحث لكي تحسن تصنيفها بشكل مصطنع، في حين أن نظام "سبام برين" الذي تستخدمه "جوجل" يستهدف قطع الطريق على هذه المحاولات.

وقالت "جوجل" إن "سبام برين" نجح في خفض عمليات القرصنة باستخدام المواقع الضارة عبر محرك البحث 70 في المائة، وتتم عملية القرصنة باستخدام المواقع العشوائية أو الضارة من خلال وضع شفرات ضارة على الموقع تتيح لهم سرقة بيانات المستخدم. كما يمكنهم استخدام المواقع لتثبيت برامج تجسس على أجهزة كمبيوتر الضحايا، وإعادة توجيه المستخدم آليا إلى مواقع ضارة. ويقوم نظام "سبام برين" بمنع ظهور كل هذه المواقع على صفحات نتائج عرض محرك البحث.

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

ورقة نصرالله التي تخنق الغرب