اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكد النائب فريد البستاني في حديث إلى برنامج "إنتخابات 2022" على موقع "الديار" أنه ليس مرشحاً لرئاسة الجمهورية بل هو سعيد في مركزه في مجلس النواب، وبين أبناء الشوف الذي يحبه كثيراً لكن عرض عليه مركزاً وزارياً في السابق.

وقال البستاني: "انا كنت طبيب جراح وأحببت أميركا وكنت عميد جامعة فيها لكنني أصريت على البقاء في لبنان بسبب حبي لوطني الذي لا يقاس بالأموال. وأولادي معي في لبنان وسنبقى فيه".

وتابع البستاني: "لم يطلب مني أموالاً ولم يطلب مني أحد الانضمام الى تكتل لبنان القوي، بل انضميت إليه بملء إرادتي حيث وجدت البيئة الحاضنة لأفكاري، وكل القوانين التي صنعناها معاً كانت جيدة وقصة رجل الأعمال فليضعوها على جنب".

واضاف: "من لديه أي تهمة بالفساد على التيار عليه أن يقدمها إلى القضاء. وأنا افكاري تشريعية ولدينا انتاجية قوية جداً والمشاكل في البلد هي متراكمة منذ 30 سنة، والشركات يمكن أن تفلس لكن الدولة لا يمكن أن تتعرض للإفلاس".

وعن وضعه الانتخابي في الشوف، قال البستاني: "أنا لست حزبياً ولكن انا من سيعطي التكتل الاصوات، وانا لن آكل من صحنه ولا ه سيأكل من صحني".

وعن الوضع الاقتصادي، اشار البستاني الى أنه "يجب أن تكون الـ 4 سنوات المقبلة هي حقبة اقتصادية بامتياز ويجب أن تكون هناك مراسيم تطبيقية، واذا احسنا ادارة الملف الاقتصادي سيكون هناك تعاف خلال 3 سنوات والغاز والبترول هي ثروة لبنان وهي ستساعدنا للوصول الى مرحلة التعافي".

وعن موضوع ترسيم الحدود البحرية، اعتبر البستاني أن "من يقر المعاهدات الدولية هو رئيس الجمهورية، وانا أوكد ان الرئيس عون لن يفرط بأي كمية مياه أو نفط، وليتركوا الجيش والأمم المتحدة وان شاء الله سيوقع كل شيىء في عهد الرئيس عون".

وعن العقوبات على رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، قال البستاني: "انا كفي نظيف وباسيل يعرف ماذا يفعل بخصوص العقوبات الاميركية، وانا لست متحالفاً مع حزب الله بل أنا سيادي لكنني أؤمن بالاستراتيجية الدفاعية التي يعتمدها الرئيس عون".

وعن إعادة تسمية الرئيس نبيه بري لرئاسة مجلس النواب، أكد البستاني أنه "خلال الاربع سنوات لم يتميز فكري عن التكتل والجميع يسمعون الى آراء بعض، ولا نستبق الأمور، لننتظر خطوة خطوة بخصوص رئاسة المجلس النيابي وربما سيترشح اسم آخر غير الرئيس بري".

البستاني: انا فعلت أشياء كثيرة للشوف وكنت ناشطاً فيه وفي ودير القمر وساهمت في دعم وبناء مستشفى دير القمر

وعن الادارة في البلد، اشار الى أن "اللامركزية الادارية الموسعة يجب ان تطبق وهذا يساعدنا على انماء المناطق، وكل ادارة في الدولة يجب أن تكون منتجة من كهرباء وغيرها، لكن هناك سوء ادارة وسرقة ونهب واللبناني ناجح في الخارج وفي الدولة عكس ذلك. لماذا تركيز مؤسسات الدولة في الداون تاون ولماذا لا تعتمد منطقة ضاحية فيها كل الوزارات. فليتركوا الوسط التجاري للسياحة".

وعن موضوع الكابيتال كونترول، قال البستاني: "الكابيتال كونترول بصيغته الحالية يقيد الاقتصاد الحر وانا ضده، ونحن في لبنان معروف عنا بأننا اقتصاد حر ولا يجب أن نعود الى الوراء".

وختم البستاني: انا فعلت أشياء كثيرة للشوف وكنت ناشطاً فيه وفي ودير القمر وساهمت في دعم وبناء مستشفى دير القمر. وانا كنت مع أهالي الشوف في كل ضيعة وبلدة وعشت معهم في الافراح والاحزان ومع الاوضاع الاقتصادية الصعبة والصحية وكورونا وانا لدي عنوان واحد فقط هو خدمة الوطن والشوف".