اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال خبير في الشؤون الانتخابية، ان لـ «الكتائب اللبنانية» تاريخا طويلا في قضاء المتن ومقعدي سامي الجميل والياس حنكش شبه مضمونين من حيث حصول اللائحة على حاصلين، فيما تحاول «الكتائب» تأمين الكسر الأعلى لضمان مقعد ثالث، أما من ناحية «التيار الوطني الحر»، فالنائب ابراهيم كنعان يعتبر رقم صعب في المتن، ولقد اوجد حالة شعبية عابرة لأطياف القضاء تلتف حوله مهما تبدلت الأحوال في البلاد، ولقد نجح الأخير في السنوات الماضية بتوسيع دائرة تأثيره، كما انه ملأ الفراغ في الساحة المتنية وشكل ملجأ لكل ابناء الدائرة في معالجة مشاكلهم.

أما أرثوذكسياً، فينطلق الشاب ميشال الياس المر من قاعدة شعبية عريقة وواسعة بناها كل من جده الراحل ميشال المر ووالده الوزير السابق الياس المر، كما ان اختلاطه اليومي بالقاعدة المتنية وقربه من الناس جعلا منه مرشحا محببا على قلوب المتنيين.

في الضفة الثانية، يشكل الياس بو صعب ايضاً حالة متنية قوية، وهو ينطلق من سنين من التواصل اليومي والمباشر مع ابناء المتن، بالاضافة الى تأمينه اصوات من خارج القاعدة العونية، ما يجعل وصوله الى ساحة النجمة شبه محسوم، بما ان كل الاحصائيات تدل على تأمين «الوطني الحرّ» حاصلين في الانتخابات، وفي ظل حظوظ ادغار معلوف المعدومة في مواجهة رياشي،فان بو صعب وكنعان هما الحصانان الرابحان للتيار في المتن.

الأكثر قراءة

باسيل يرفع سقف الهجوم على ميقاتي و«الثنائي»... فهل يُحضّر معاركه الدستورية والشعبية؟ إنعقاد الجلسة الحكومية أحدث تقارباً «مبطّناً» بين «التيار» و«القوات»... فهل تتحرك بكركي؟ لقاء مرتقب بين لجنة من «الوطني الحر» وحزب الله لتطوير بعض بنود «تفاهم مار مخايل»