اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت معلومات صحافية بأن أعداد كبيرة من الأصوات الإغترابيّة صبّت للائحة "توحدنا للتغيير" في الشوف، وأن هناك ترقّباً لحاصل رابع قد تناله اللائحة، وهي مفاجأة تعد كبيرة جداً، خصوصاً مع خروج رئيس الحزب الديموقراطي طلال أرسلان من المنافسة ومن مجلس النواب للمرة الثانية منذ عام 1992، علماً أن المرة الأولى كانت في انتخابات العام 2005.

وانتخب أرسلان عضوا في البرلمان عام 1992 وأعيد انتخابه أربع مرات منذ ذلك الحين وقد شغل في نفس الوقت منصب وزير في ست حكومات في حقائب مختلفة منذ التسعينات.

وخسر أرسلان مقعده للوافد الجديد مارك ضو، وهو صاحب شركة إعلانات وأستاذ للدراسات الإعلامية.

وأظهرت النتائج الأولية أن قائمة ضو "توحدنا للتغيير" فازت بمقعدين آخرين حسب مدير الحملة في إنجاز كبير للمستقلين.

الأكثر قراءة

اجواء بري وميقاتي وفرنجية حول اقالة الحاكم رياض سلامة