اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ذكرت مصادر واسعة الاطلاع، أنه ثمة اشارات واضحة من «المقر الكسرواني» في معراب تفيد بأن حزب القوات اللبنانية الذي اتخذ القرار بمقاطعة الرئيس نبيه بري دون ان يقاطع جلسة الانتخاب، لن ينجر الى حيث يريد اعداءه، عبر ادخاله الى مجلس الوزراء بحصة محجمة ووفقا لحسابات لا تتطابق وبيادر معراب، فيخسر هذه المرة ما ربحه نيابيا بشكل اساس بسبب خروجه من السلطة التنفيذية، «فالحكيم» وفقا للمصادر، يدرك جيدا ان الجميع «ناطرو على الكوع» لسحب سيف الشعارات التي اطلقها لاستخدامها ضده، لذلك قرر وبالتنسيق مع قوى الاكثرية الجديدة بنقل المواجهة الشعبية المعيشية الى ساحة البرلمان.

ميشال نصر - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:
https://addiyar.com/article/2006647

الأكثر قراءة

مسيرات حزب الله تُرعب «إسرائيل»: عملية دقيقة وتطور كبير هل باع لبنان نفطه تحت تأثير ضغط العقوبات الدولية على سياسييه؟ غياب إيرادات خزينة الدولة تجعلها تقترض بشكل مُنتظم من مصرف لبنان