اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بدأ الجنود الروس في إزالة الألغام والحطام من أراضي مصنع آزوفستال للصلب في ماريوبول بعد صدور أوامر لمئات من القوات الأوكرانية التي تحصنت لأسابيع في المصنع المترامي الأطراف بالانسحاب.

وأظهرت لقطات مصورة الجنود وهم يسيرون في المجمع ويستخدمون أجهزة الكشف عن الألغام على الطرق التي يتناثر عليها الحطام، بينما قام آخرون بتفقد كل شيء بحثا عن عبوات ناسفة.

وقال جندي روسي يدعى باباي "المهمة جسيمة، لقد زرع العدو ألغامه الأرضية، كما قمنا بزرع ألغام مضادة للأفراد أثناء صد العدو. لذلك أمامنا نحو أسبوعين من العمل".

وأضاف الجندي: "خلال اليومين الماضيين تم تدمير أكثر من100 عبوة ناسفة. والعمل مستمر"، حسبما نقلت "رويترز".

وقالت روسيا يوم الجمعة إن آخر مقاتلين أوكرانيين يدافعون عن آزوفستال استسلموا.

وشهدت عملية يوم الأحد في آزوفستال تفجير ألغام تحت السيطرة، وإزالة الحطام من المصنع باستخدام الجرافات العسكرية.

وتمنح السيطرة الكاملة على ماريوبول لروسيا التحكم في طريق بري يربط شبه جزيرة القرم، التي استولت عليها موسكو في عام 2014، مع البر الرئيسي لروسيا وأجزاء من شرق أوكرانيا تحت سيطرة الانفصاليين الموالين لموسكو.

(سكاي نيوز عربية)

الأكثر قراءة

«إسرائيل» تهيىء «الإسرائيليين» لهضم الترسيم وتستعدّ للأسوأ ؟