اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

حذّرت الأمم المتحدة من وجود سباق مع الوقت لمنع المجاعة في الصومال، حيث بات أكثر من 200 ألف شخص على شفير المجاعة، وسط موجة جفاف قياسية.

وأظهر تقرير جديد لوكالات تابعة للأمم المتحدة أنّ نحو 7.1 ملايين شخص، أي قرابة نصف عدد السكان، يعانون الجوع، لكنّ الوضع بالنسبة إلى 213 ألف شخص كارثي ومُلح.

وتشهد منطقة القرن الإفريقي أسوأ موجة جفاف منذ 40 عاماً، وأزمة مجاعة كبرى تمتد عبر كينيا وإثيوبيا والصومال.

لكن نطاق الحاجات في الصومال كبير جداً، وهناك نقص حاد في التمويل لدرجة أنّ مجموعات الإغاثة تخصص كل الموارد التي لديها لتجنب تكرار مجاعة العام 2011 التي أودت بحياة 260 ألف شخص.

وقال مدير برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في الصومال، الخضر دلوم، في بيان، "يجب أن نتحرك فوراً لمنع حصول كارثة إنسانية"، مشيراً إلى أنّ "حياة الأشخاص الأضعف معرضة لخطر سوء التغذية والمجاعة، ولا يمكن انتظار إعلان المجاعة للتحرك، إنه سباق مع الوقت لمنع المجاعة".

وأوضحت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) و"فامين أورلي وورنينغ نتوورك" الممولة من الولايات المتحدة أنّ عدد الأشخاص الذين يواجهون "جوعاً كارثياً ومجاعة" ارتفع بنسبة 160% منذ نيسان.

الأكثر قراءة

قريباً .. أغنية باللهجة العراقية للفنان "ورد الطيراوي"