اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن رئيس الاتحاد العمالي العام ​بشارة الاسمر​، أن "الاتحاد علم أن الوضع التمويني في البلاد ينذر بعواقب كبيرة لا تحمد عقباها، خصوصا وان كميات ​القمح​ المدعوم باتت لا تكفي حاجة البلاد لاكثر من أسبوعين كحد اقصى، فضلا عن الارتفاع غير المحدود في ​أسعار المحروقات​ وتأثير ذلك على اسعار السلع والخدمات".

واوضح في بيان، أن "الوقائع تشير الى توقف ​المطاحن​ عن استيراد القمح المخصص لصناعة الخبز بسبب الآلية المعتمدة في الدعم، وتوقف عدد من المطاحن الكبيرة عن الانتاج بسبب نفاد القمح المدعوم لديها ومن تعمل من المطاحن ستتوقف خلال الاسبوع المقبل، وارتفاع الطلب على الخبز بعد ارتفاع اسعار كل المواد الغذائية بحيث بات ​رغيف الخبز​ القوت الاساسي لذوي الدخل المحدود والفقراء، وارتفاع اسعار العناصر الداخلة في صناعة الرغيف، فمثلا ارتفع سعر طن السكر 125 دولارا، واصبح سعر طن المازوت 1270 دولارا، والأكياس المخصصة لتوضيب رغيف الخبز والربطات، الامر الذي دفع الافران للتحرك والمطالبة بتعديل سعر ربطة الخبز".

واشار الاسمر، إلى أنه أمام هذه الوقائع، "يؤكد الاتحاد مجددا أن المسؤولية تقع على الدولة التي هي المعنية بتأمين الاحتياط الاستراتيجي الغذائي بأسعار مدعومة، وبخاصة تأمين مادة القمح التي هي العنصر الغذائي الأساسي، وكذلك توفير السلع الغذائية الأساسية بالأسعار التي يمكن لذوي الدخل المحدود والفقراء من تحملها في ظل الظروف الراهنة، مع التأكيد على ضرورة ترشيد وتحديد أسس جديدة للدعم تشمل اللبنانيين فقط".

وأكد، أن "الاتحاد العمالي العام يحمل الدولة مسؤولية الفلتان والاحتكار الحاصلين في الاسواق وعدم ضبط المخالفات، وسط سيطرة شريعة الغاب في هذا البلد الذي يتجه بانحدار قوي على المستويات كافة".

الأكثر قراءة

Plan B : حارة حريك تفاجئ باسيل وتبلّغه : لا بين فرنجية والمملكة تواصل غير مُعلن... خوري زار بري : مُستعدّ لتحمّل المسؤوليّة!