اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يشكل انتقال المهاجم محمود سبليني من النجمة إلى العهد "ضربة معلم"، فهذا اللاعب الموهوب والهداف سيكون قوة هجومية إضافة إلى بطل لبنان الذي يسعى للحفاظ على لقبه وإضافة اللقب التاسع إلى خزائنه.

وكان لموقع "الديار" حديث مع المهاجم سبليني الذي قال عن قصة انتقاله إلى صفوف العهد "أنا لاعب أملك الموهبة، وموهبتي جعلتني لاعب كرة قدم محترف، وهذا يعني الالتزام بشروط العقد الذي أوقع عليه لأي فريق طالما إن مدة العقد مستمرة. وعندما تنتهي يحق لي بأن أبحث عن الشروط المثلى في أي عقد جديد، فلو أن النجمة أمن لي هذه الشروط لكنت قد بقيت في صفوفه، ولكن الشروط توفرت في عقد العهد فانتقلت إليه بكل بساطة".

وعن تزوير عقده في النجمة لكي يبقى يتابع قائلا "أنا سمعت بالأمر مثلي مثل الكثيرين، ولم أر بعيني، ولا أعلق على الذي أسمعه، وعندما يظهر أمامي العقد المزور عندها أعرف كيف أتعامل معه، ولكنني كلاعب محترف أحترم التزاماتي بالعقد الذي وقعت عليه فعلا".

ولا يعتبر سبليني أن التخمة باللاعبين في العهد قد تحدث ارباكا في خيارات الجهاز الفني بل ان هذا التقدير خاطىء ومن المبكر الخوض فيه، فإشراك أي لاعب من عدمه يعود لتقدير المدير الفني وتقييمه لمستوى اللاعب، ومحمود لديه ملء الثقة بإن المدرب باسم مرمر عادل ومنصف و"رح يعطي كل لاعب حقو".

أما إذا كان الأمر صحيا أم لا فباب الانتقالات كان مفتوحا وقنوات الاتصال كانت متاحة أمام الجميع، والظاهرة الصحية ان يكون هناك عروضات مختلفة واللاعب يختار العرض الأفضل له في نهاية المطاف.

نجمة.. عهد

يتابع سبليني حديثه للديار: "أنا حاليا لاعب في نادي العهد، وليس عندي ما أقوله حول أيامي الخوالي عندما كنت لاعبا في النجمة. فالاحتراف يعني إنه هناك مصلحة مشتركة بين طرفين تجعلهما يوقعان عقدا لمصلحة الطرفين. وهذا الامر ينطبق على  النجم موسى حجيج الذي سبق له تدريب ناديي العهد والنجمة، كذلك نادي الراسينغ وأندية مختلفة. مع الاشارة إلا أن عمر اللاعب في الملعب محدود بوقت وزمن معينين ومن الطبيعي انه يكون هم اللاعب الاستفادة من موهبته ضمن الوقت المتاح أمامه لأن الوقت لا يرحم".

وسبق لمحمود أن عاش شعور اللعب مع فريق كبير ضد فريق كبير  وهذا الشيء  ان دل على شيء يدل على أن مستواه جيد جدا. ويؤكد أنه سيقدم في الموسم المقبل كل شيء عنده لأنه اعتاد على هذا الأمر عندما يدافع عن ألوان أي فريق يلعب معه. وقبل التوقيع للعهد تلقى سبليني عروض خارجية عدة ولكنه فضل اللعب لنادي العهد.

يرى سبليني بأن مستوى الكرة اللبنانية جيد وعودة اللاعب الاجنبي ستكون عاملا ايجابيت ومفيدا لبطولة الدوري ولكن ينقصنا الملاعب التي "تليق" بهذه اللعبة

الشعبية على امل أن نصل إلى الاحتراف الكامل يوماً ما.

وعند سؤاله عن المنتخب الوطني قال "مثلت منتخب وطني في عمر صغيرة وكنت محظوظاً لأنني وقتها لعبت مع الجيل الذهبي لمنتخبنا الوطني فيما بعد أمثال رضا عنتر ويوسف محمد وعباس عطوي (النجمة) وعلي حمام وحسن معتوق  واحمد مغربي وهيثم فاعور ومحمد حيدر، ولكنني تعرضت للاصابة

وانا الان انتظر قرار استدعائي وتمثيل منتخب بلدي من جديد بل أنا حاليا في قمة النضوج الكروي".

أجمل مباراة لعبها سبليني أمام نادي الوئام الموريتاني في البطولة العربية للأندية عام 2018 وسجل يومها هدفين وأهداهما للمرحوم عمه، أما أسوأ مباراة لعبها امام نادي الاهلي المصري في العام عينه وفي البطولة ذاتها التي جمعت الفريقين في الدور الثاني ووقتها تعرض للاصابة في الدقيقة 15 وخرج من المباراة مصابا.

ويعتبر بأن كرة القدم اعطته الكثير ورأى منها "الحلو والمر" معا، وهي باب رزق جيد في لبنان لأي لاعب يقدم كل شيء من أجلها ويتعب ويضحي و"يحترمها".. حتى تحترمه وترفعه.

وعند سؤاله هل تعتبر أن الوفاء والاخلاص لقميص ناد واحد لم يعد موجودا في ظل الاحتراف يجيب "في ظل تطور كرة القدم الانسان يكون وفيا لالتزاماته، وأنا لاعب محترف، وفي أي موقع أتواجد فيه مع اي ناد أكون بقمة الوفاء له. أما الوفاء والالتزام مع ناد واحد طوال حياتي الكروية فهذا غير موجود بعالم الاحتراف في أيامنا، والدليل حاليا فإن ليونيل ميسي مع باريس سان جيرمان، وكريستيانو لعب مع عدة فرق، والقائد التاريخي لريال مدريد سيرخيو راموس انتقل لباريس سان جيرمان بدوره".

يكمل "لا توجد حادثة اعظم من تعرضي لاصابتين بالرباط الصليبي، ولكن بارادتي وصلابتي ودعوات أمي عدت إلى الملاعب وقدمت موسمين مميزين ووصلني عرض مميز  من نادي كبير ومحترف هو نادي العهد". 


الأكثر قراءة

هذا ما ينتظر لبنان حتى موعد انتخاب الرئيس الجديد لبنان تحوّل إلى دولة فاشلة والمفاجأة بعد انتهاء الموسم السياحي الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني مستمرّ والعالم شاهد زور