اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

علي وولاء حنّاوي، والمعروفان بـ"The Hennaoui Family"، هما ثنائي اشتهر على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أول فيديو قاما بنشره على "تيك توك"، ليتلقّيا تفاعلًا كبيرًا من قبل المتابعين، ما دفعهما إلى الانطلاق بنشر محتويات "واقعية" عن حياتهما الزوجية بأسلوب كوميدي وسلس.

وفي عصر "السوشيل ميديا"، يتأثر العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بما يرونه، حيث يقومون بمقارنة حياتهما بما ينشر على هذه المواقع، وبالأخص في ما يتعلّق بالزواج والعائلة والحب.

ولهذا السبب، كان لعلي وولاء تأثير كبير على العديد من الناس من خلال الصورة الجميلة التي أوصلاها لمتابعيهم عن تفاصيل حياتهما، ونشرهما الطاقة الايجابية في ظل التحديات التي نواجهها.

كيف تعرّفا أحدهما الى الآخر؟

قال علي في حديث خاص لموقع "الديار"، "تعرّفت ولاء في زفاف أحد أقربائها في 16 أيلول 2017، ومن أوّل مرّة رأيتها شعرت أنها ستكون زوحتي من دون أن أعرف أي تفصيل عنها وعلى الرغم من أنني في هذه الفترة لم يكن موضوع الارتباط او الزواج واردا عندي".

وعن المرّة الأولى التي قاما بها بنشر فيديو لهما على تيك توك، أشار الى أننا "قبل أن نتزوّج تلقينا العديد من التعليقات المازحة والنهفات حول فكرة الزواج مثل "حدا بورّط حالو وبيتزوّج... والزواج حبس"، فقررنا ان نحوّل هذه المقولات الى محتوى مضحك وبالأخص أن هذه الفترة كانت دقيقة جدا في لبنان حيث بدأت ثورة 17 تشرين لتلحقها جائحة كورونا، فجلسنا في المنزل لمدّة طويلة وبدأنا نطوّر المحتوى، ولم نتوقّع أن يزداد عدد المتابعين بهذا الشكل الكبير ما كان دافعا لنا لنستمر".

هل الصورة التي يقدّمانها على "السوشيل ميديا"  تتشابه مع الحياة الحقيقية التي يعيشانها؟

وفي الحديث، قال علي إن "ما نقدّمه على مواقع التواصل الاجتماعي هو بالفعل من نحن، بالأخص من ناحية شخصيتنا".

وبدورها، قالت ولاء "نحن ثنائي مكتف بما لديه وسعيد، ولكن هذا لا يعني أننا لا نواجه تحدّيات ومشاكل او لا نواجه خلافات، ولكن ليس بالضرورة أن ننقلها الى العلن."

ما هي المشاكل التي يواجهانها كزوجين؟

واستكملت ولاء قائلة: "من أبسط التحديات كانت مرحلة انتقالنا من لبنان الى دبي، وأعتقد أننا نجحنا من خلال وقوفنا "جنب بعضنا".

وبدوره أجاب علي: "منذ اليوم الأول لزواجنا كان هناك اتفاق  كبير وأساسي بيننا، فالحب يعد من المعايير غير الثابتة والتي يختلف مفهومها من ثنائي الى آخر".

وتابع: "أنا تربّيت على فكرة أن الزواج هو بناء مؤسسة، وكلا الطرفين عليهما أن يتّفقا على 90% من الأمور الحياتية كي لا تفشل هذه المؤسسة ويفشل الزواج. فأنا وولاء متقفين من الأول على الأمور العائلية مثل كيفية بناء العائلة وطريقة تربية طفلنا والخ... وأنا اعتبر أن الحب يكبر بعد الزواج مع العشرة والاحترام".

ما هي النصائح التي وجّهاها الى المرتبطين؟

وجّهت ولاء نصائح الى اللواتي لم يتزوّجن بعد، قائلة: "من النقاط الأساسية هي ألا تحاولي تغيير شريكك بعد الزواج لأن هذا الأمر لن يحصل وبالأخص اذا كان الموضوع يتعلّق بشخصيته، فعليكي أن تحبّي جميع تفاصيله الجيّدة والسّيئة."

وتابعت: "نقطة أخرى هي ألا تعلّقي على الأمور غير المصيرية، وألا تكون صعبة الارضاء في الأمور السطحية طالما أنت سعيدة".

واستكملت ولاء: "مهم جدا ألا تقارني حياتك مع شريكك بحياة ثنائي آخر، فكل ثنائي لديه نمط حياة مختلف وظروف خاصة".

وأضافت: "يجب أن يكون هناك وضوح بين الطرفين وأن يكون هناك تواصل متين من البداية، تفاديا من الوقوع بمشاكل لاحقا".

وبدوره، شدد علي على أن "الاحترام هو من أهم ما يجب أن يطبقه الرجل تجاه شريكته، فاذا كنت فعلا تحبها وتريد أن تكمل حياتك معها احترمها، دعها تكبر معك وألا تكون "خاضعة" ، قم بتشجيعها وتعامل معها على فكرة أن نجاحها من نجاحك، فأنا لولا ولاء لم أصل الى ما أصبحت عليه أنا اليوم".

هل يتعرّض علي وولاء للتنمّر؟

أجاب علي: "نتعرّض للانتقاد أكثر من التنمّر بمعناه الحرفي، وفي معظم الأوقات نأخذ النقد بعين الاعتبار لتحسين محتوانا، أما التنمر والشتائم فنتجاهلهما... وأحزن على من ينشر الطاقة السلبية ونصيحتي لهم أن يستفيدوا من وقتهم بدلا من نشر الكراهية."

وختم كل من علي وولاء بالقول "علاقتنا مع متابعينا متينة وقوية، نحن نعتبرهم عائلة ثانية لنا فهم رافقونا في كل مراحلنا ونسعد جدا بالتواصل معهم وبمشاركة تفاصيل حياتنا معهم". 

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

هذا ما ينتظر لبنان حتى موعد انتخاب الرئيس الجديد لبنان تحوّل إلى دولة فاشلة والمفاجأة بعد انتهاء الموسم السياحي الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني مستمرّ والعالم شاهد زور