اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

زار الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الجمعة، مستشفى "المُطلع" أو "أوغوستا فيكتوريا" في القدس الشرقية، معلنا عن تبرع بـ 100 مليون دولار للمستشفى.

ووفق صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، فإن بايدن، سأل خلال زيارته للمستشفى، عما إذا كان هناك ممرضات بين الحضور، وقال ساخرا: "إذا لم يكن الأمر كذلك – فسأعود إلى الوطن".

وبدأ بايدن كلمته بالحديث عن الحادث الذي قتلت فيه زوجته الأولى وابنتها العام 1972 وأصيب فيه اثنان آخران من أبنائه: "الأطباء أنقذوا حياة أبنائي، لكن الممرضات ساعدنهم على العيش".

وتابع: "أمضى ابني وقتًا في العراق. ورأيت لمدة 14 شهرا كيف تعتني به الممرضات. أعني ذلك حقًا من قلبي- الممرضات يعطيننا الأمل. أريد أن أشكركم على استقبالي هذا الصباح".

وأضاف: "هذا هو العمود الفقري للفلسطينيين، ويقصد نظام الصحة، ثم أعلن عن تبرع بقيمة 100 مليون دولار للمستشفى".

وقال الرئيس الأميركي، كما نقلت عنه الصحيفة: ”يستحق الفلسطينيون والإسرائيليون نفس المستوى من الاحترام والأمن. ومن الضروري العيش بكرامة، وستواصل الولايات المتحدة العمل مع القيادة الفلسطينية والحكومة "الإسرائيلية" وشركائنا الدوليين لضمان بقاء شبكة مستشفيات القدس الشرقية مفتوحة لتوفير رعاية عالية الجودة".

إلى ذلك، من المتوقع أن يعلن بايدن، اليوم الجمعة، تحويل مبلغ 201 مليون دولار إضافية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة "الأونروا"، لمواصلة خدماتها في الضفة الغربية وغزة والأردن ولبنان وسوريا.

الأكثر قراءة

هل يسير "الاشتراكي" و"القوات" بتأمين النصاب لانتخاب فرنجية ؟ التخلّي عن ترشيح معوض غير مطروح حالياً... بانتظار ساعة" الصفر" الرئاسيّة