اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي اليوم إن جولتها الآسيوية، التي دفعت الصين إلى إجراء تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية في المياه المقابلة لتايوان، لم تكن تتعلق قط بتغيير الوضع الراهن في تايوان أو المنطقة.

وتزور بيلوسي ووفد من الكونغرس اليابان في المحطة الأخيرة من جولة آسيوية تضمنت مرورا قصيرا ومفاجئا بتايوان، الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي التي تعتبرها بكين تابعة لها.

وخلال أرفع زيارة لمسؤول أميركي للجزيرة منذ 25 عاما، أشادت بيلوسي بديمقراطيتها وتعهدت بالتضامن معها، ما أغضب الصين.

ونقلت عنها وكالة "رويترز" قولها خلال مؤتمر صحافي في طوكيو، عقب اجتماعها مع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا :"قلنا من البداية إن تمثيلنا هنا لا يتعلق بتغيير الوضع الراهن في تايوان أو المنطقة".

وقال تلفزيون الصين المركزي :"إن المناورات العسكرية التي بدأت أمس ومن المقرر أن تنتهي يوم الأحد ستكون أكبر مناورات تجريها الصين في مضيق تايوان. وشملت التدريبات إطلاق ذخيرة حية على المياه والمجال الجوي حول الجزيرة".

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

أعنف ردّ للاشتراكي على المنتقدين لجنبلاط واجتماعه بحزب الله : ما زالوا في الماضي العريضي لـ «الديار» : جنبلاط طرح إمكان المجيء برئيس للجمهورية لا يشكل تحدياً لأحد إدارة ١٤ آذار للملفات هي الأسوأ والبعض يريد الحلول على «الساخن»