اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يحتاج البالغون إلى ما بين سبع إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة، لضمان صحة جسدية وعقلية جيدة، إلا أن الكثيرين يواجهون من حين لآخر اضطرابات في النوم.

ويمكن أن تحدث اضطرابات النوم هذه لأسباب مختلفة، والتي يسهل تحسينها في غالبية الحالات.

ووجدت دراسة حديثة أن النوم في "الجانب الخاطئ من السرير"، يمكن أن يكون أحد الأسباب الأساسية في الحرمان من النوم.

ووجدت الدراسة الاستقصائية، التي أجرتها شركة British Wool على 1500 بريطاني، أنهم يستيقظون ثلاث مرات على الأقل في الليلة، في المتوسط، حيث يكافح 48% منهم من أجل تهدئة عقولهم بسبب الشعور بالقلق بشأن المال والعمل.

ووجدت الدراسة أن أولئك الذين ينامون على الجانب الأيمن من السرير يعانون من تجربة نوم أسوأ. وأن غالبية المشاركين (78%)، أصروا على النوم على نفس الجانب كل ليلة.

ومن المثير للاهتمام، أن المشاركين الذين ينامون في الجانب الأيمن ينامون أسرع من الذين ينامون على الجانب الأيسر. ومع ذلك، فقد استيقظوا أكثر إرهاقا وانزعاجا وشعورا بالترنح.

كما كان هؤلاء الذين ينامون على الجانب الأيمن أقل عرضة للإيجابية في حياتهم، حيث قال 38% فقط إنهم يتمتعون بروح الدعابة مقارنة بمن ينامون على الجانب الأيسر.

واشتكى 46% من الذين شملهم الاستطلاع، من الشعور بالحرارة والانزعاج أثناء الليل، وأعرب الذين ينامون على الجانب الأيمن أنهم كانوا أكثر انزعاجا في الليل من الذين ينامون على الجانب الأيسر (48% مقارنة بـ40% على التوالي).

وتقترح الدراسة أنه بغض النظر عن جانب السرير الذي تنام عليه، فإن معظمنا يكافح من أجل الحصول على قسط كاف من النوم.

وعزا بعض المشاركين اضطرابات النوم إلى الفراش غير المريح بينما ألقى آخرون باللوم على شركائهم ذوي الشخير الحاد.

المصدر: ميترو

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

أعنف ردّ للاشتراكي على المنتقدين لجنبلاط واجتماعه بحزب الله : ما زالوا في الماضي العريضي لـ «الديار» : جنبلاط طرح إمكان المجيء برئيس للجمهورية لا يشكل تحدياً لأحد إدارة ١٤ آذار للملفات هي الأسوأ والبعض يريد الحلول على «الساخن»