اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت دراسة جديدة أن الأطفال في سن المدرسة الابتدائية، الذين يحصلون على أقل من تسع ساعات من النوم في الليلة، يعانون من اختلافات كبيرة في مناطق معينة من الدماغ مسؤولة عن الذاكرة والذكاء والرفاهية مقارنة بأولئك الذين يحصلون على 9 إلى 12 ساعة من النوم كل ليلة، وفقًا لما نشره موقع Neuroscience News نقلًا عن دورية Lancet Child & Adolescent Health.

كلية الطب بجامعة ميريلاند UMSOM، إلى أن تلك الاختلافات ترتبط بمشاكل صحية نفسية أكبر، مثل الاكتئاب والقلق والسلوكيات الاندفاعية بين الأطفال إضافة إلى الصعوبات المعرفية المتعلقة بالذاكرة وحل المشكلات واتخاذ القرار.

وتوصي الأكاديمية الأميركية لطب النوم بأن الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و12 عامًا ينبغي أن يحصلوا على 9 إلى 12 ساعة من النوم كل ليلة بشكل منتظم لتعزيز الصحة المثلى. ولكن لم تفحص أي دراسات حتى الآن التأثير طويل الأمد للنوم غير الكافي على التطور المعرفي العصبي للمراهقين قبل سن المراهقة.

وقام الباحثون بفحص صور بالرنين المغناطيسي والسجلات الطبية والاستطلاعات التي أكملها المشاركون وأولياء أمورهم لمدة عامين في سن 11 إلى 12 عامًا. بتمويل من المعاهد الوطنية للصحة NIH.

وتعد دراسة التطور المعرفي لدماغ المراهقين ABCD، التي شملت أكثر من 8300 طفل تتراوح أعمارهم بين 9 و10 سنوات، هي أكبر دراسة طويلة المدى لنمو الدماغ وصحة الطفل في الولايات المتحدة.

من جانبه، قال الباحث بروفيسور زي وانغ، أستاذ الأشعة التشخيصية والطب النووي في جامعة ماريلاند، إنه وزملاءه اكتشفوا "أن الأطفال الذين لم يناموا بشكل كافٍ، أي أقل من تسع ساعات في الليلة، في بداية الدراسة، كانت لديهم مادة رمادية أقل أو حجم أصغر في مناطق معينة من الدماغ مسؤولة عن الانتباه والذاكرة والتحكم في التثبيط مقارنة بأولئك الذين يتمتعون بعادات نوم صحية".

كما أضاف أن الاختلافات في الدماغ "استمرت بعد عامين، وهي نتيجة مقلقة تشير إلى ضرر طويل الأمد لأولئك الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم"، مشيرا إلى أن النتائج هي الأولى من نوعها التي تثبت التأثير السلبي طويل المدى المحتمل لقلة النوم على النمو الإدراكي العصبي لدى الأطفال.

وتؤكد النتائج دقة ونجاعة التوصيات المتعلقة بعدد ساعات النوم الكافية للأطفال.هذا وتشجع الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال الآباء على تعزيز عادات النوم الجيدة لدى أطفالهم. وتتضمن نصائحهم جعل النوم الكافي أولوية عائلية والالتزام بروتين نوم منتظم وتشجيع النشاط البدني أثناء النهار والحد من وقت الشاشات والتخلص من الشاشات تمامًا قبل النوم بساعة.

هذا وتشجع الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال الآباء على تعزيز عادات النوم الجيدة لدى أطفالهم. وتتضمن نصائحهم جعل النوم الكافي أولوية عائلية والالتزام بروتين نوم منتظم وتشجيع النشاط البدني أثناء النهار والحد من وقت الشاشات والتخلص من الشاشات تمامًا قبل النوم بساعة.

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!