اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يوسف بابا إسم كبير في عالم ألعاب القوى وعداء مغربي عالمي في مسافة 1500 متر، شارك في ثلاثة العاب أولمبية على التوالي في سيدني 2000 واثينا 2004 وبكين 2008 وكان من بين النخبة المشاركة الى جانب العدائين الأولمبيين هشام الكروج ونزهة بدوان، كما كان له شرف مواكبة ومؤازرة الكروج في سباقاته وعاملا مساعدا في إحراز الأخير الميداليات الذهبية.

كان لموقع "الديار" حديث مع البطل العالمي بابا الذي قال "بدايتي مع ألعاب القوى كأي عداء صغير ينطلق من البطولات المدرسية وتألقت بالركض منذ نعومة أظفاري بعدها انتقلت إلى نادي شباب أطلس خنيفرة وهي مدينتي ومسقط رأسي ومن بعد التألق في السباقات الوطنية تم ضمي إلى المنتخب الوطني المغربي، والفضل للأمانة يرجع إلى شخص اسمه المالكي بوعبيد، مدربي الاول في خنيفرة وهو من وجهني للمسافات المتوسطة ومن لا يشكر الناس لا يشكره رب الناس".

حاليا يعمل يوسف بابا مدربا للمنتخب السعودي لالعاب القوى، وقد أحرز العديد من الميداليات والالقاب في مسيرته الطويلة اهمها برونزية 10,4 كلم في فيلامورا في البرتغال عام 2000 وذهبية بطولة أمم إفريقيا لسباق 1500 متر عام 2000 في الجزائر، كما شارك في بطولة العالم اربع مرات والالعاب الاولمبية ثلاث مرات.

أما عن اهم الابطال في المغرب حاليا يقول بابا "العداء الصديقي عبد اللطيف هو من أبرز الأسماء حاليا واتنبأ له بمسيرة زاهرة وان شاء الله سيتمكن من رفع اسم المغرب من جديد في الالعاب الأولمبية في باريس، والمغرب يعمل حالياعلى انشاء جيل جديد والحمد لله".

أما عن سر النجاح يقول هو ان المنتخب المغربي كان لديه ومايزال على معسكرين للتكوين أو للتدريب الاول في العاصمة الرباط والثاني في مدينة ايفران الجبلية والحمد لله كان يتواجد لدينا كادر من المدربين من المستوى العالي وكان لهم الفضل في انشاء منتخب قوي بأرقام عالمية وميداليات والحمد لله المنتخب حاليل يعمل على انشاء القاعدة من جديد وان شاء الله سوف يقولون كلمتهم في أولمبياد باريس 2024 واتمنى لهم التوفيق والمنتخب لديه خامات رفيعة من العدائين".


الأكثر قراءة

هذا ما ينتظر لبنان حتى موعد انتخاب الرئيس الجديد لبنان تحوّل إلى دولة فاشلة والمفاجأة بعد انتهاء الموسم السياحي الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني مستمرّ والعالم شاهد زور