اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية شرطة الاحتلال.

وأفادت مصادر محلية بأن عشرات المستوطنين، اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية، من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته.

ويتعرض المسجد الأقصى المبارك لاقتحامات يومية ما عدا يومي الجمعة والسبت في محاولة لفرض تقسيم زماني ومكاني فيه.

على صعيد آخر، أطلقت زوارق الاحتلال صباح اليوم الخميس، نيران رشاشاتها تجاه مراكب الصيادين في بحر شمال محافظة غزة.

وفتحت زوارق الاحتلال الحربية المتمركزة في عرض بحر القطاع نيران رشاشاتها الثقيلة على بعد أربعة أميال بحرية تجاه مراكب الصيادين ولاحقتهم في بحر شمال غرب غزة وأجبرتهم على مغادرته.

وفي السياق ذاته، فتحت قوات الاحتلال، نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة تجاه أراضي المواطنين شرق محافظة خان يونس، جنوب قطاع غزة.

وأطلق جنود الاحتلال المتواجدين في المواقع العسكرية المنتشرة على طول السلك الفاصل النار بشكل مباشر صوب المزارعين وأراضيهم في بلدة الفخاري شرق المحافظة، دون أن يبلغ عن إصابات.

وأضاف أن المزارعين غادروا أراضيهم خوفاً على حياتهم.

يذكر أن قوات الاحتلال تتعمد فتح نيران أسلحتها بشكل شبه يومي صوب أراضي ومنازل المواطنين القريبة من السلك الفاصل شرق القطاع.

كما أطلقت قوات الاحتلال، النار صوب رعاة الأغنام شرق محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وفتحت قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي الفاصل نيران أسلحتها الرشاشة تجاه عدد من رعاة الأغنام في منطقة السناطي شرق بلدة عبسان الكبيرة شرقي المحافظة.

وأضاف ان الرعاة غادروا المكان خشيةً على ارواحهم، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

من ناحية أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، اليوم الخميس أربعة مواطنين من محافظة الخليل، جنوب الضفة الغربية.

(المصدر: وفا)

وأفادت مصادر أمنية لـ"وفا"، بأن قوات الاحتلال اقتحمت عدة بلدات في محافظة الخليل واعتقلت: عبد عمران ناصر الدين من منطقة عيصى في المدينة، وعمار محمد جوابرة، وراني محمد اهديب من مخيم العروب شمال الخليل، ومراد مأمون العواودة من بلدة دورا جنوب الخليل.

الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون