اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

وصل صباح اليوم الثلاثاء، إلى قطاع غزة وفد أوروبي رفيع المستوى، في زيارة تستغرق عدة ساعات، وذلك عبر معبر "بيت حانون - إيريز" شمال القطاع.

ويضم الوفد الأوروبي سفراء وممثلين عن دول الاتحاد الأوروبي، حيث سيطلع الوفد على الأوضاع في القطاع، وذلك عقب المواجهة العسكرية الأخيرة، وفق ما أوردت صحيفة "القدس" المحلية.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الوفد سيلتقي عددا من أصحاب المنازل المدمرة، إلى جانب بعض المسؤولين الأمميين وشخصيات من المجتمع المدني.

ومن المقرر أن يجري الوفد الأوروبي جولة تفقدية لمستشفى الشفاء غرب مدينة غزة، للاطلاع على الأوضاع الصحية، كما أنه سيقوم بتوقيع اتفاقية باسم الاتحاد الأوروبي مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وأنهت هدنة جرى التوصل إليها برعاية مصرية وأممية قبل أكثر من أسبوع، جولة قتال عسكرية بين "إسرائيل" وحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، استمرت عدة أيام، وأدت لاستشهاد 49 فلسطينيا وإصابة 360 آخرين.

وعقب دخول الهدنة حيز التنفيذ، وصل وفد من الأمم المتحدة، إلى القطاع، وذلك في إطار متابعة تنفيذ وقف إطلاق النار، حيث اطلع الوفد الأممي على آثار العملية العسكرية "الإسرائيلية" بغزة.

كما زارت منسقة الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية لين هاستينغز، غزة، للاطلاع على الأوضاع الإنسانية في القطاع.

وبحسب المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، والذي تديره حركة حماس، فإن العملية العسكرية الأخيرة خلفت أضرارا لحقت بـ 1500 وحدة سكنية، منها 16 منزلا دمر بشكل كلي، و71 وحدة باتت غير صالحة للسكن، و1400 وحدة تضررت جزئيا.

وفي وقت سابق، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن "العملية العسكرية التي استمرت لمدة 55 ساعة، بدأت بتمويه إسرائيلي حيث أغلقت تل أبيب منطقة غلاف غزة، بعد ورود تهديدات بنية الجهاد الإسلامي استهداف جنود "إسرائيليين" بصواريخ مضادة للدبابات".

وأوضحت الصحيفة، أنه وخلال الأيام الثلاثة من القتال، أطلقت حركة الجهاد الإسلامي حوالي 1100 صاروخ تجاه المدن والبلدات "الإسرائيلية"، فيما هاجم الجيش "الإسرائيلي" حوالي 170 هدفا للحركة، بينها نفق هجومي ومواقع عسكر وحفر إطلاق صواريخ ومستودعات ذخيرة.

(ارم نيوز)

الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون