اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشارت السفارة الأميركية في لبنان إلى أنه, "ستقدّم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) ‏مبلغ 29.5 مليون دولار أميركي، كجزء من مبلغ 2.76 مليار دولار الذي أعلنت عنه الحكومة الأميركية أخيراً للمساعدة في معالجة أزمة الأمن الغذائي العالمية".

وتابعت في بيان أنه, "سيكون المبلغ مقسّم على 15 مليون دولار كمساعدات إنسانية و14.5 مليون دولار لتمويل الدعم الاقتصادي، من أجل المساعدة في حماية الفئات الضعيفة من السكان تجاه تزايد انعدام الأمن الغذائي في لبنان".

ولفتت الى أنه, "أمام استمرار الأزمة الاقتصادية، تستمرّ القوة الشرائية للفئات الضعيفة في لبنان في الانخفاض بينما تستمر أسعار المواد الغذائية الأساسية والوقود في الارتفاع, كما تفاقم هذا الوضع بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا الذي لم يأتي بسبب الاستفزاز ولم يكن مبرّراً، والذي أثّر بشكل مباشر على واردات لبنان من القمح وكذلك على أسواق الغذاء العالمية".

وأكّدت السفارة أن, "المساعدات الإنسانية التي تقدمها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بقيمة 15 مليون دولار سيتم تسليمها عبر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، والذي سيستفيد منه حوالي 300 ألف لبناني من الفئات الضعيفة الذين سيحصلون على طرود منزلية شهرية توزّع خلال الأشهر المقبلة".

وأضافت, "هذا وحتى تاريخنا هذا، ومن ضمن السنة المالية 2022 وحدها، قدّمت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية حوالي 125 مليون دولار من التمويل الإنساني لبرنامج الأغذية العالمي والمنظمات غير الحكومية في لبنان، بما في ذلك ما يقارب 119 مليون دولار للأمن الغذائي".

وأوضحت، "تتضمن مساهمة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية أيضاً تمويلاً بقيمة 14.5 مليون دولار كدعم اقتصادي لمزارعي الخضار والحبوب من خلال إمدادات مثل البذور والشتول في سبيل الحفاظ على الإنتاج الغذائي المحلي".

واستكمل البيان, "كما ستدعم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية منتجي الألبان الصغار بالأعلاف والخدمات البيطرية والأدوات اللازمة لضمان جودة إنتاج الحليب، إذ تُعد منتجات الألبان مصدرًا غذائياً هاماً في لبنان, كما سيتم تقديم المساعدة الفنية والتدريب والمنح المطابقة للمعالجين الزراعيين من أجل تحسين الإنتاجية وتقليل الاعتماد على الواردات، وبالتالي تعزيز النمو في قطاع الأغذية المصنّعة وزيادة توافر المنتجات الغذائية المحلية بأسعار معقولة".


الأكثر قراءة

إقرار مُوازنة «التخدير»... التضخم والإنكماش على «الأبواب» «إسرائيل» تهيىء «الإسرائيليين» لهضم الترسيم وتستعدّ للأسوأ ؟ «تعويم» حكومة ميقاتي يتقدّم... وشروط سعوديّة دون خطة !