اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أمس الثلاثاء، إنّ بلاده ستقدّم الدعم لكوبا في إعادة بناء مينائها الوحيد لناقلات النفط العملاقة في ماتانزاس، والذي لحق به دمار جزئي بسبب حريق بعد أن ضرب البرق خزانات النفط الخام في الميناء.

واعتمدت كوبا لفترة طويلة على محطة ماتانزاس، التي تبلغ سعتها 2.4 مليون برميل وتبعد نحو 130 كيلومتراً عن العاصمة الكوبية هافانا، في معظم واردات وتخزين النفط الخام وزيت الوقود الثقيل.

وأكد مادورو، في خطاب لتكريم رجال الإطفاء الفنزويليين الذين أرسلوا لمكافحة الحريق، أنّه أصدر توجيهات إلى وزير النفط الفنزويلي ورئيس شركة النفط الحكومية للتواصل مع السلطات الكوبية من أجل البدء بتصميم إعادة بناء ساحة الناقلات العملاقة.

وأضاف: "سنعمل على تصميم المكان الذي سيجري فيه البناء ومكان ساحة التحميل ومن ثم سنشرع في البناء". وشحنت فنزويلا، التي تعتبر المصدر الرئيسي لكوبا في الوقود والنفط الخام المستورد، نحو 57 ألف برميل يومياً إلى الجزيرة في الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي بما يتماشى مع أحجام عام 2021.

يذكر أنّ الحريق الناجم عن صاعقة كان قد اندلع، في 5 آب/أغسطس الحالي، في مستودع النفط في ماتانزاس، وهو الأكبر في كوبا ويقع على بعد 100 كيلو مترٍ شرقي هافانا. واحترقت 4 خزانات يمكن أن تحوي نحو 52 مليون لترٍ من النفط الخام أو المازوت، من أصل 8 موجودة في الموقع.

وفي 11 آب /أغسطس، أعلن الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل، في اجتماع مع مسؤولين في الدولة والحزب، السيطرة على الحريق الذي أدى إلى مقتل 6 أشخاص وفقدان أكثر من عشرة آخرين، فضلاً عن إصابة المئات.
الميادين 

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

باسيل يرفع سقف الهجوم على ميقاتي و«الثنائي»... فهل يُحضّر معاركه الدستورية والشعبية؟ إنعقاد الجلسة الحكومية أحدث تقارباً «مبطّناً» بين «التيار» و«القوات»... فهل تتحرك بكركي؟ لقاء مرتقب بين لجنة من «الوطني الحر» وحزب الله لتطوير بعض بنود «تفاهم مار مخايل»