اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قبل ثلاثة أعوام من انطلاق نهائيات كأس العالم المقررة في المكسيك عام 1986 وقع ما لم يكن في الحسبان عندما أعلنت كولومبيا اعتذارها عن استضافة البطولة لاسباب اقتصادية وبدا الصراع على الاستضافة بين كندا والبرازيل والمكسيك والولايات المتحدة.

وبعد انسحاب البرازيل واستبعاد الولايات المتحدة وكندا وقع الاختيار على المكسيك لتصبح بذلك أول بلد ينظم المونديال مرتين خلال اقل من 20 عاما.

ولكن زلزالا مدمرا ضرب المكسيك ولكن من حست الحظ بأن آثار الزلزال لم تصل إلى المنشآت المونديالية، وجرى حفل الافتتاح في ملعب "أزتيك" وسط انتشار أمني كثيف وانتشار المدرعات والدبابات تحسبا لأي تظاهرات معارضة لاستغلال كأس العالم للفت الأنظار عقب فوضى اقتصادية وسياسية في البلاد، وشارك في هذا المونديال منتخب العراق للمرة الأولى إضافة إلى منتخبي الجزائر والمغرب عن عرب أفريقيا.

ووزعت المنتخبات المشاركة على ست مجموعات كالتالي:

المجموعة الأولى: إيطاليا وبلغاريا والأرجنتين وكوريا الجنوبية.

المجموعة الثانية: المكسيك وبلجيكا والعراق والباراغوي.

المجموعة الثالثة: فرنسا والاتحاد السوفياتي والمجر وكندا.

المجموعة الرابعة: البرازيل وإسبانيا والجزائر وإيرلندا الشمالية.

المجموعة الخامسة: الدنمارك والأوروغواي وألمانيا الغربية واسكتلندا.

المجموعة السادسة: البرتغال والمغرب وإنكلترا وبولندا.

حدثت العديد من المفاجآت في الدور الأول، أبرزها تصدر المغرب لمجموعته من تعادلين وفوز على البرتغال 3-1 واعتبر "مفاجأة " المسابقة، بينما خرجت الجزائر بنقطة من تعادلها أمام إيرلندا الشمالية كذلك خرج المنتخب العراقي خالي الوفاض بعد تلقيه 3 خسائر.

ولكن اسود الأطلس، خرجوا من الدور الثاني على يد المانيا الغربية بهدف يتيم بعد مباراة رائعة تألق فيها الحارس المغربي بادو الزاكي.

واكتسح المنتخب السوفياتي المجر بسداسية نظيفة بينما اكتسح المنتخب الدنماركي الأوروغواي 6-1 وأطلق عليه لقب "الحصان الأسود" بعد تصدرها المجموعة بفوزها على ألمانيا الغربية 2-0 واسكتلندا 1-0، ولكن الدنمارك سقطت بطريقة مروعة في الدور الثاني أمام إسبانيا 1-5.

وفي ظل هذه المفاجآت، كان النجم الأرجنتيني الأسطوري دييغو مارادونا يرسم أجمل اللوحات الكروية حين قاد بلاده من فوز إلى فوز وصولا إلى المباراة الشهيرة أمام إنكلترا في الدور ربع النهائي حين سجل الهدف الأول بكرة "مسروقة" باليد في مرمى الحارس شيلتون وسط عدم انتباه الحكم التونسي علي بن ناصر الذي اشار إلى صحة الهدف، ولكن الفتى الذهبي مارادونا عاد ليسجل أجمل أهداف كؤوس العالم على الإطلاق عندما عبر بالكرة من قبل خط منتصف الملعب مراوغا أكثر من لاعب إنكليزي بما فيهم الحارس شيلتون وأودع الكرة في الشباك.

وفي الدور ربع النهائي ايضا خرجت البرازيل على يد فرنسا بعد مباراة بقيت حديث الشارع الكروي لسنوات، وتألق بلاتيني في قيادة "الديوك" إلى نصف النهائي وهناك سقطت فرنسا أمام ألمانيا الغربية بهدفين، ولتضرب الأخيرة موعدا مع الأرجنتين ومارادونا في النهائي.

اتجهت الأنظار مجددا إلى ملعب "أزتيك" في العاصمة مكسيكو، يوم النهائي المرتقب بين مارادونا وألمانيا الغربية، طلب المدرب الألماني بيكنباور من لاعبه ماتيوس مراقبة مارادونا كظله، تقدمت الأرجنتين مرتين لكن الألمان عدلوا النتيجة، وفي لحظة حاسمة تفتقت عبقرية مارادونا حين مرر كرة أمامية صعبة إلى زميله بوروتشاغا الذي انطلق مسرعا بغفلة من المدافع الألماني بريغل وارسل الكرة أرضية بعيدة عن متناول الحارس شوماخر لينفجر الملعب فرحا وسرور ولتحرز الأرجنتين كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها، والفضل في هذه اللحظات يعود إلى دييغو مارادونا.

أرقام ولقطات

توج الإنكليزي غاري لينيكر هدافا للبطولة برصيد أهداف.

أصبح اللاعب العراقي حنا باسيل كوركيس أول عربي يطرد في النهائيات.

افتتح الإيطالي اليساندرو التوبيلي التسجيل في مونديال المكسيك في مرمى بلغاريا بعدما كان هو نفسه صاحب آخر هدف في مونديال 1982 في مرمى ألمانيا الغربية.

شهدت البطولة احتساب 15 ضربة جزاء سجل منها 12 ضربة.

المنتخب الكندي هو الوحيد الذي لم يسجل لاعبوه أي هدف في المسابقة.


الأكثر قراءة

إقرار مُوازنة «التخدير»... التضخم والإنكماش على «الأبواب» «إسرائيل» تهيىء «الإسرائيليين» لهضم الترسيم وتستعدّ للأسوأ ؟ «تعويم» حكومة ميقاتي يتقدّم... وشروط سعوديّة دون خطة !