اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

استضافت الولايات المتحدة النسخة الـ15 لكاس العالم، وكان الهدف من وراء ذلك التشجيع من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لنشر اللعبة الشعبية في بلاد العم سام، وقد نجحت الولايات المتحدة في تنظيم نسخة جيدة وأبرزت للعالم صورة تظهر مدى تعلق الشعب الأميركي بهذه اللعبة.

في المقابل، كان منتخب البرازيل يعاني في التصفيات التمهيدية بعد تلقيه خسارة مذلة أمام بوليفيا الضعيفة 0-2 وتذبذب مستواه بشكل عام، بينما شهدت هذه النسخة استبعاد النجم الأرجنتين دييغو مارادونا بسبب تنشطه، ودخلت السعودية للمرة الاولى ممثلة عن آسيا وكانت نتائجها مقبولة، وقد قسمت المنتخبات المشاركة إلى ست مجموعات كالتالي:

المجموعة الأولى: الولايات المتحدة ورومانيا وسويسرا وكولومبيا.

المجموعة الثانية: البرازيل والسويد والكاميرون وروسيا.

المجموعة الثالثة: ألمانيا وكوريا الجنوبية وإسبانيا وبوليفيا.

المجموعة الرابعة: الأرجنتين وبلغاريا واليونان ونيجيريا.

المجموعة الخامسة: إيطاليا وجمهورية إيرلندا والنروج والمكسيك.

المجموعة السادسة: هولندا والسعودية وبلجيكا والمغرب.

انطلق الدور الأول بمباريات قوية حملت نتائج مميزة ولافتة فقاد الروماني جورجي حاجي بلاده إلى فوز تاريخي على الأرجنتين في واحدة من أجمل مباريات المونديال الأميركي كما انتزعت السعودية فوزا "لا ينسى" على بلجيكا بفضل سعيد العويران الذي سجل هدفا للذكرى بعدما تجاوز اللاعبين البلجيك من خط منتصف الملعب وسار الكرة مسافة طويل قبل أن يهز شباك الحارس برودوم الذي حصل في نهاية البطولة على لقب أفضل حارس مرمى.

وسجل اللاعب الروسي اوليغ سالينكو 5 أهداف في مباراة واحدة عندما قاد بلاده إلى الفوز على الكاميرون 6-1، وحفر الكاميروني روجيه ميلا (42 عاما) إسمه بأحرف الذهب حين بات أكبر لاعب في تاريخ كأس العالم.

وفي الدور ربع النهائي فجرت بلغاريا مفاجأة ضخمة بعدما أقصت ألمانيا بنتيجة 2-1 على حين واصل الثنائي البرازيلي بيبيتو – روماريو تألقه مع باقي رفاقهما في كتيبة السامبا وأقصوا هولند بعد مباراة ولا أروع انتهت لمصلحة البرازيل 3-2 وبدا واضحا أن البرازيل في طريقها لإحراز اللقب، في المقابل وصلت إيطاليا إلى نصف النهائي بفوزها على إسبانيا 2-1 قبل أن تهزم بلغاريا بالنتيجة عينها في الدور نصف النهائي.

وفي المباراة النهائية، التي قادها الحكم المجري ساندرو بول ابتسمت ضربات الترجيح للمنتخب البرازيلي الذي هزم إيطاليا بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، فاحتكم المنتخبان لضربات الحظ وكاد روبرتو باجيو يمنح بلاده فرصة التعديل في الضربة الحاسمة بعدما أهدر باريزي وماسارو، لكن باجيو الذي كان في موقف لا يحسد عليه تقدم لتنفيذ الضربة الخامسة وأطاح بالكرة فوق العارضة وسط فرحة جماهير ولاعبي البرازيل الذين احتفلوا لأيام وأيام بهذا اللقب بعد 24 عاما مرت من إحرازهم اللقب الأخير، اي عام 1970 في المكسيك.

أرقام ولقطات

سجل الأرجنتيني كلاوديو كانيجيا الهدف رقم 1500 في تاريخ كؤوس العالم وكان في مرمى نيجيريا.

سجل المدافع الكولومبي بابلو اسكوبار هدفا عن طريق الخطأ في مرمى بلاده لمصلحة الولايات المتحدة، فكان مصيره الموت حين أطلق عليه مواطن كولومبي النار بعد عودته بفترة قصير فأرداه قتيلا.

بلغ عدد الأهداف المسجلة 141 هدفا في 52 مباراة.

تابع أحداث النسخة الأميركية حوالي 3.567.400 ملايين متفرج.




الأكثر قراءة

إقرار مُوازنة «التخدير»... التضخم والإنكماش على «الأبواب» «إسرائيل» تهيىء «الإسرائيليين» لهضم الترسيم وتستعدّ للأسوأ ؟ «تعويم» حكومة ميقاتي يتقدّم... وشروط سعوديّة دون خطة !