اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نالت فرنسا شرف تنظيم البطولة التي تحمل الرقم 16 وهي المرة الثانية التي تنظم كاس العالم بعد عام 1938، وفرنسا هي من الدول التي لها الفضل في إطلاق هذه الكأس عبر أول رئيس للاتحاد الدولي لكرة القدم جول ريميه، وجاء تنظيم نسخة 1998 غاية في الروعة والدقة.

وكان الحدث الأبرز في هذه البطولة هو رفع عدد المنتخبات المشاركة للمرة الأولى من 24 منتخبا إلى 32 وهذا كان وعدا من رئيس الاتحاد الدولي البرازيلي جواو هافيلانج قطعه قبل أن يترك منصبه للسويسري جوزيف بلاتر الذي حسم صراع معركة الرئاسة مع السويدي لينارت يوهانسن قبل بدء المونديال بيومين.

شارك في التصفيات التمهيدية 170 منتخبا (رقم قياسي يومها) ووصلت 4 منتخبات للمرة الأولى هي كرواتيا وجامايكا وجنوب أفريقيا واليابان، ووزعت المنتخبات المشاركة على 8 مجموعات كالتالي:

المجموعة الأولى: البرازيل واسكتلندا والمغرب والنروج.

المجموعة الثانية: إيطاليا وتشيلي والنمسا والكاميرون.

المجموعة الثالثة: فرنسا والدنمارك والسعودية وجنوب أفريقيا.

المجموعة الرابعة: اسبانيا وبلغاريا والباراغواي ونيجيريا.

المجموعة الخامسة: هولندا وبلجيكا والمكسيك وكوريا الجنوبية.

المجموعة السادسة: ألمانيا ويوغوسلافيا والولايات المتحدة وإيران.

المجموعة السابعة: إنكلترا وتونس وكولومبيا ورومانيا.

المجموعة الثامنة: الأرجنتين وكرواتيا واليابان وجامايكا.

لم يشهد الدور الأول مفاجآت كثيرة وتأهلت معظم المنتخبات التي ينبغي أن تصل إلى الدور الثاني، وخصوصا الكبار أمثال البرازيل وفرنسا والأرجنتين وإيطاليا وانكلترا والمانيا، وكانت مباراة إيران والولايات المتحدة هي العلامة الفارقة، فهاتين الدولتين تختلفان في السياسة منذ أمد بعيد، لكن المباراة التي جمعتهما في مونديال فرنسا كانت مناسبة رياضية جميلة سادها الود وتبادل الورود بين اللاعبين، وانتهت بفوز إيران 2-1.

وفي الدور الثاني حاولت إنكلترا الثأر من الأرجنتين التي هزمتها بفضل مارادونا في مونديال 1986 ولكن منتخب "التانغو" واصل مشواره إلى ربع النهائي بفضل ضربات الترجيح، كما زاد تألق البرازيلي رونالدو "الظاهرة" الذي قاد منتخب "السامبا" على حساب تشيلي، ولكن الدور ربع النهائي شهد سقوط الألمان على يد منتخب كرواتيا بقيادة دافور سوكر ومجموعة مميزة من اللاعبين أمتعوا كل المتابعين في الملعب ومن خلف الشاشات.

وفي الدور نصف النهائي، بلغت البرازيل المباراة الختامية بعد فوزها عل هولندا في مباراة جميلة تبقى للذكرى، كان الحارس البرازيلي كلاوديو تافاريل بطلها بعدما تصدى لضربتي ترجيح ببسالة على حين تأهلت فرنسا في المباراة الثانية بعد فوزها على كرواتيا 2-1 بفضل ليليان تورام صاحب الهدفين.

زحف آلاف الفرنسيون إلى ملعب "سان دوني" يوم المباراة النهائية بين فرنسا والبرازيل، وبيعت البطاقات بالسوق السوداء وكان الكل يحلم بلقب فرنسي أول، كما حضر الرئيس الفرنسي جاك شيراك النهائي إلى جانب كبار شخصيات العالم، وكان لافتا في المباراة النهائية أن الحكم المغربي سعيد بلقولة هو الذي قادها ليصبح أول حكم عربي ينال شرف تحكيم النهائي.

بدأت المباراة وتحرك الفرنسيون في الملعب طولا وعرضا وكانوا الأفضل والأميز خصوصا عبر نجمهم زين الدين زيدان الذي صال وجال وقدم جملا من "الترقيص" حيرت البرازيليين وألهبت مدرجات الملعب، قبل أن يسجل زيدان نفسه مرتين وسط ضياع تام لأفراد المنتخب البرازيلي وفي الدقائق الأخيرة أضاف إيمانويل بوتي الهدف الثالث ويطلق "رصاصة الرحمة" لتصبح النتيجة 3-0 وهي تعتبر كارثية على رونالدو ورفاقه، ليرفع زيدان كاس العالم مزهوا هو ورفاقه وسط فرحة هستيرية لكل أبناء الشعب في فرنسا طولا وعرضا.

أرقام ولقطات

توج الكرواتي دافور سوكر هدافا للبطولة برصيد 6 أهداف.

سجل في البطولة 171 هدفا في 64 مباراة.

سجل الدنماركي يورغنسن أسرع هدف بعد مرور 120 ثانية في مرمى البرازيل.

أكبر لاعب في البطولة الحارس الاسكتلندي جيم لايتون (40 عاما) والأصغر الكاميروني صامويل إيتو (17 عاما).

دخل الحكم المكسيكي ارتور بيريزو كارتر موسوعة كأس العالم بعدما طرد 7 لاعبين في 6 مباريات قادها في مونديالي 1994 و1998.


الأكثر قراءة

إقرار مُوازنة «التخدير»... التضخم والإنكماش على «الأبواب» «إسرائيل» تهيىء «الإسرائيليين» لهضم الترسيم وتستعدّ للأسوأ ؟ «تعويم» حكومة ميقاتي يتقدّم... وشروط سعوديّة دون خطة !