اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قدّم محامون دوليون نيابة عن نقابة الصحفيين الفلسطينيين والاتحاد الدولي للصحافيين والمركز الدولي للعدالة للفلسطينيين، ملف الشكوى الرسمية القانونية باغتيال الزميلة شيرين أبو عاقلة إلى مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في مدينة لاهاي الهولندية.

وتتضمن الشكوى التحقيقات الرسمية والإعلامية وكامل المعطيات والشهادات المسجلة بشأن اغتيال شيرين التي استشهدت في 11 أيار الماضي أثناء تغطيتها لاقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت نقابة الصحفيين الفلسطينيين إنه رغم الضغوط الهائلة التي مارسها الاحتلال وأذرعه في الخارج، فقد تم تسليم الملف الكامل للشكوى ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضحت النقابة أنه قبيل تقديم الملف، مارس الاحتلال وأذرعه في الخارج واللوبي الصهيوني ضغوطا كبيرة على مؤسسات وأطراف دولية، بغية عرقلة عملية التسليم والإعلان عنها، بما فيها اعتذار إدارة الفندق الذي كان مقررا عقد المؤتمر الصحفي فيه، ورفض قاعات عديدة إقامة المؤتمر فيها.

وجددت نقابة الصحفيين التأكيد على المضي قدما في ملاحقة الاحتلال وقادته على كافة الجرائم التي ترتكب بحق الصحفيين الفلسطينيين.

كما أكد الرئيس السابق للاتحاد الدولي للصحفيين أنهم أعدوا لائحة بالاعتداءات على الصحفيين الفلسطينيين، مؤكدا مواصلة العمل في المحكمة الجنائية الدولية لمحاسبة الجناة.

من جانبه، قال فريق محامي عائلة أبو عاقلة إن التحقيق الإسرائيلي لم يكن هدفه كشف الحقيقة بل تأكيد وجهة النظر الرسمية، وأشار إلى أن السلطات الفلسطينية غير قادرة على التحقيق في الجريمة بسبب غياب التعاون الإسرائيلي.

وقال شقيق شيرين أبو عاقلة إنهم طالبوا الحكومة الأميركية بإجراء تحقيق في مقتل شيرين، لكن إدارة الرئيس جو بايدن فشلت في ذلك.

الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله