اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أبدت أوساط ديبلوماسية مواكبة لملف الترسيم تشكيكاً وقلقاً من النوايا "الإسرائيلية" التي لم تكن يوماً صادقة وشفّافة. ولهذا لا تزال تخشى من أن يُخبّىء العدو "الإسرائيلي" للبنان فخّاً ما، أو يترك ثغرة ما في الإتفاقية ليستخدمها في المستقبل، رغم التوضيحات والردود على المواقف اللبنانية من المقترحات "الإسرائيلية" الأخيرة، والتي نقلها الوسيط الأميركي في المفاوضات غير المباشرة للترسيم البحري آموس هوكشتاين للمسؤولين اللبنانيين الذين التقاهم في نيويورك على هامش أعمال الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

دوللي بشعلاني - "الديار"

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:
https://addiyar.com/article/2039588

الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله