اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

استشهد شاب فلسطيني، برصاص جيش الاحتلال "الإسرائيلي"، قرب بلدة بيت سيرا غرب رام الله، بزعم تنفيذه عملية طعن.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، أن جيش الاحتلال "أطلق النار على شاب بزعم تنفيذه عملية طعن قرب مستوطنة موديعين المقامة على أراضي بيت سيرا، ما أدى إلى استشهاده على الفور، وتم احتجاز جثمانه".

في المقابل، قالت شرطة الاحتلال إن الشاب الفلسطيني "نزل من سيارته عند إشارة مرور بالقرب من موديعين، وبدأ في الطعن وإطلاق رذاذ الفلفل على ركاب سيارات قريبة".

وأضافت أن "ضابط شرطة يرتدي ملابس مدنية كان يقود سيارته في المنطقة وشاهد الهجوم وأطلق عدة طلقات على المشتبه به"، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز".

من جانبها، ذكرت خدمة إسعاف نجمة داوود الحمراء، أن "المسعفين في مكان الهجوم عالجوا 8 أشخاص أصيبوا بجروح خفيفة و5 تعرضوا لرذاذ الفلفل و3 أصيبوا بجروح سطحية".

ومنذ كانون الثاني الماضي، استشهد ما لا يقل عن 90 فلسطينيا في الضفة الغربية المحتلة، على أيدي قوات الاحتلال.

(ارم نيوز)

الأكثر قراءة

خفض قيمة الليرة مُقابل الدولار اعتراف رسمي بالخسائر الماليّة... والخوف على الودائع أسبوع حاسم في ملف ترسيم الحدود البحريّة... و«القطف» بعد خمس سنوات أقلّه ؟ تأخير انتخاب الرئيس وتشكيل الحكومة سيُعقّد المشهد الإقتصادي والمالي