اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت أوساط ديبلوماسية مطلعة على ملف الترسيم أنّ العرض الخطّي الذي تسلّمه لبنان من الموفد الأميركي آموس هوكشتاين عبر السفيرة الأميركية دوروثي شيا تضمّن عدة بنود هي:

1- حصول لبنان على الخط 23 كاملاً من دون المسّ ببلوكاته الحدودية 8 و9 و10، وعلى حقل لبنان "قانا" كاملاً.

2- أنّ لبنان ليس معنياً بالتعويض للجانب "الإسرائيلي" عن الجزء الجنوبي من حقل "قانا" الذي يخرج عن الخط 23 بمساحة 80 كلم2.

(وهذا يعني بأنّ الشركة المنقبة أي "توتال" ستقوم بهذه المهمة).

3- الإعتراف بحقّ لبنان بالتنقيب والإستخراج في حقوله النفطية المكتشفة في بلوكاته البحرية.

4- السماح لشركة "توتال" الفرنسية بمعاودة التنقيب والاستخراج في الحقول اللبنانية النفطية.

5- عدم ربط أي نقطة بريّة بالحدود البحرية وتحديداً النقطة B1 في رأس الناقورة.

6- الإعتراف بحقّ لبنان بالحصول على الطاقة والغاز والفيول للكهرباء من أي دولة كانت، بما فيها إيران. (وهي نقطة إيجابية جدّاً تجاه لبنان الذي حوصر طويلاً ومُنع من قبول أي هبات أو مساعدات من إيران في وقت سابق. ومن المستغرب أن يتضمّنها نصّ الإتفاقية قبل التوافق الأميركي- الإيراني على الإتفاق النووي).

دوللي بشعلاني - "الديار"

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2041769