اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أمر الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، الاثنين، بمنح تعويضات بقيمة 50 مليون روبية (3200 دولار) لكل أسرة من عائلات ضحايا التدافع الذي حصل في ملعب كرة قدم في مالانغ السبت، والذي أدى إلى مقتل 125 شخصا. كما أعلن عن فتح تحقيق بالحادثة.

من جهتها أشارت مجموعات حقوقية إلى ضرورة محاسبة الشرطيين على استخدامهم الغاز المسيل للدموع في مكان ضيق.

ومع تصاعد الغضب ضد الشرطة، أعلن وزير الأمن الإندونيسي محمد محفوظ تشكيل فريق للتحقيق، وقال: "نطلب من الشرطة الوطنية العثور على مرتكبي الجرائم في الأيام المقبلة، وتحديد هويتهم"، معتبرا أنه "يجب اتخاذ إجراءات ضدهم".

ومن جانبه، أعلن الناطق باسم الشرطة الوطنية ديدي براسيتيو في مؤتمر صحفي، انه: "بناء على التحقيق الذي أُجري، اتخذ قائد الشرطة الوطنية الليلة قرارا بإعفاء رئيس شرطة مدينة مالانغ، فيرلي هدايات من مهامه واستبداله" بالإضافة إلى "تعليق عمل تسعة شرطيين والتحقيق معهم" بعدما تم التحقيق مع 28 شرطيا آخر.

المصدر: أ ف ب

الأكثر قراءة

الإنتخابات الرئاسيّة في «كوما المونديال»... جمود يستمرّ الى ما بعد رأس السنة مفاعيل الدولار الجمركي: الأسعار ترتفع بين ٢٠ و٥٠٪ بعد أيام مخاوف من تفلّت أمني... وإجراءات مُشدّدة قبل الأعياد