اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

في ظل المعارك الداخلية العنيفة، ودخول البلاد الفراغ الرئاسي فإن الملف اللبناني وضع على «الرف» حيث لم تحرك الولايات المتحدة الاميركية ساكنا بعد، ولن يصدر عنها أي موقف بشان الاستحقاق الرئاسي قبل ظهور نتائج الانتخابات النصفية في ٨ تشرين الثاني، وسيبقى الملف الرئاسي مجمدا لاجل بعيد، والحسم لن يكون قبل صيف ٢٠٢٣، وحتى ذلك التاريخ ستعيش البلاد على التوترات، مع قدرة حزب الله على وضع قواعد للاشتباك وتحديدا بين امل والتيار، وتأمين الظروف لحكومة تصريف الاعمال لادارة شؤون البلاد بالحد الادنى من دون الحاجة الى جلسات لمجلس الوزراء، وهذا ما وعد به رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي الثنائي الشيعي في ظل معلومات ان حزب الله ابلغ ميقاتي انه سيقاطع اي جلسة لمجلس الوزراء يفسر عقدها بأنها موجهة ضد وزراء التيار الوطني الحر.

رضوان الذيب - "الديار"

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2050224

الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون