اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قفزت أرباح شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" بنسبة 71% خلال الربع الثالث من العام الجاري لتصل إلى 2.33 مليار درهم (635 مليون دولار) بدعم من ارتفاع أسعار النفط والغاز الطبيعي.

وأعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، عن تحقيقها أداءً قوياً مدعوماً بأعمالها المستقرة والمتعاقد عليها في أصولها الخاضعة للتنظيم في قطاع المرافق، ومدفوعاً بالتحسّن في أسعار السلع الأساسية.

وتضمنت النتائج المالية في الشهور التسعة الأولى من العام الجاري تحقيق إيرادات بقيمة 38.7 مليار درهم، بزيادة 14% مقارنةً بالفترة نفسها من العام السابق. ونتج ذلك بشكل رئيسيّ عن ارتفاع أسعار السلع في قطاع النفط والغاز.

وبلغت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء 16.5 مليار درهم، بزيادة قدرها 15% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، وذلك بفعل النمو الملحوظ في الإيرادات.

وبلغ صافي الدخل (حصة «طاقة») 6.5 مليار درهم، بزيادة 53% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، حيث ساهم قطاع النفط والغاز بدور محوري في نمو صافي الأرباح.

وبعد موافقة مجلس إدارة «طاقة» على النتائج المالية للربع الثالث، أعلن المجلس عن إقراره توزيع أرباح نقديّة مرحليّة بقيمة 675 مليون درهم (0.60 فلس لكلّ سهم). وهذه هي الدفعة الثالثة من توزيعات الأرباح النقديّة ربع السنويّة المُقرّرة للسنة المالية 2022، وفقاً لسياسة الشركة لتوزيع الأرباح على أساس ربع سنوي.

(إرم الاقتصادية)