اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

هل جهزت البنى التحتية في عكار لمواجهة موسم الشتاء؟ وهل أمّن العكاريون أدوات التدفئة في ظل غلاء المحروقات؟

في الشتوة الاولى التي مضت، تحولت الشوارع العكارية الى سيول، وحملت المياه معها النفايات والاتربة، وسقطت السيارات في الحفر والخنادق التي غطتها المياه، فطرقات عكار هي ألاسوأ في لبنان، ورغم المطالبات الملحة بتأهيل هذه الطرقات لم تحظ المنطقة باي رعاية او اهتمام، حتى نوابها انشغلوا بامور اخرى وتناسوا اننا اصبحنا على أبواب موسم الشتاء، وان الطرقات تزداد خطورة يوما بعد يوم.

من ناحية اخرى، فان العكاريين بمجملهم يتساءلون عن كيفية تأمين وسائل التدفئة لمنازلهم، ذلك ان اسعار المحروقات حلقت، واسعار الحطب تجاوزت عشرة ملايين للطن الواحد، مما دفع بعض الحطابين الى ارتكاب جرائم بيئية لغابات السنديان والصنوبر او الى نشر الاشجار المحيطة بمنازلهم وتقطيعها.

في العام الماضي، شكلت بادرة حزب الله بارسال كميات من المازوت الى المناطق الجبلية عاملا مساعدا الى العائلات العكارية وساهمت في تخفيف معاناتهم، ويأملون هذا العام ان تتكرر هذه البادرة نتيجة غياب الدولة عن عكار وتجاهل المسؤولين في هذه المنطقة التي تتألم وتئن عائلاتها دون ان يسمع صداها احد.

كثير من العائلات العكارية وهيئات شبابية تتحرك راهنا لايجاد الحلول السريعة لأزمة عكار، قبل الدخول الى موسم الشتاء القارس، سواء باجراء اتصالات محلية او دولية لتأمين المحروقات من جهة، ولتنظيف مجاري السيول من جهة ثانية، بعد أن باتت معظم البلديات عاجزة عن القيام بمهامها نتيجة التقشف وانقطاع معظم الموارد المالية، بعد الانهيار المالي الذي تشهده البلاد، وبخاصة أن هذه البلديات اصبحت عاجزة ايضا عن إزالة النفايات التي تراكمت في شوارع البلدات.

تراكم النفايات يحصل في الوقت الذي تشهد فيه عكار انتشارا لوباء الكوليرا، وكان لجولات وزير الصحة المكوكية في المنطقة مساهمة في توفير اطمئنان المواطنين، وحركته ادت الى حصر هذا الوباء ومكافحته، لكن لا يكفي ذلك دون مساهمة ومساعدة باقي الوزارات كوزارة الاشغال ووزارة الطاقة والمياه ووزارة الداخلية، فهي سلسلة متصلة بعضها ببعض ، وتحتاج الى مسارعة لتعزيل مجاري صرف مياه المطر وازالة النفايات وتأهيل الطرقات المحفرة، نظرا لان الوضع لا يحتمل التأخير.

ازمات عكار متعددة، وليس من حلول في الافق، والشتاء سيكشف حجم الاهمال والتهميش التي تناله المنطقة.

الأكثر قراءة

مصدر كنسي لـ «الديار»: الفاتيكان يتوسّط لدى واشنطن وباريس لحل أزمة الرئاسة «الثنائي» يفشل بفتح دروب «البياضة» و«معراب» و«المختارة» في اتجاه «بنشعي»... «القوات»: لا نساوم أكثر من مليار دولار ستدخل لبنان مع توافد المغتربين لتمضية عيدَيِ الميلاد ورأس السنة المسيحية