اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تعتبر القهوة جزءاً شائعاً من الطقوس الصباحية والحياة الاجتماعية، ولكن ماذا تعتبر القهوة من المنظور الصحي والغذائي؟ خبيرة التغذية بتول اللو تشرح طريقة تحضير القهوة الصحية الأفضل لك! 

القهوة هي مصدر أساسي للكافيين، والكافيين يعمل كمنشط طبيعي، ويزيد من اليقظة ومستويات الطاقة. أفضل أنواع القهوة مصنوعة من مكونات عالية الجودة وتأتي في شكل يسهل عليكم صنعه في مطبخكم!

إذاً، تحتوي القهوة بشكل طبيعي على مجموعة متنوعة من المركبات بما في ذلك الكافيين ومضادات الأكسدة! لا تساهم هذه الإضافات في النكهة الفريدة فقط ولكن أيضاً في التأثير الذي تحدثه القهوة على حياتنا اليومية، وهذا ما سنناقشه تباعاً في هذه المقالة!

ليس مؤكداً ما إذا كانت القهوة هي السبب الحقيقي للفائدة الصحية أم أنها مرتبطة فقط بالسلوكيات الأخرى التي تؤثر على حياتنا. فيمكن أن يؤدي كثرة الكافيين إلى القلق واضطرابات النوم التي تزيد مستويات الكورتيزول لديك و تؤثر على نومك. 

عندما يتم شرب الكافيين بانتظام، يصبح الجسم معتمداً على آثاره! أما بالنسبة لتحديد فنجان القهوة الأكثر صحة بالنسبة لك، فهو يعتمد على أهدافك الصحية الفريدة. إذا كنت تحاول إنقاص الوزن، فيجب عليك اختيار المشروبات منخفضة السعرات الحرارية مثل القهوة مع الحليب قليل الدسم أو الخالية من السعرات الحرارية كالقهوة التركية الخالية من السكر.

إليك كافة التفاصيل عن القهوة أدناه!

بعض آثار القهوة السلبية على حالات معينة

ارتفاع معدّل ضربات القلب

لا يبدو أن شرب القهوة يومياً يزيد من خطر الإصابة بمضاعفات خطيرة من أمراض القلب، فإن شرب فنجان واحد من القهوة باليوم يمكن أن ينشط عمل القلب ولكن عند شربها بكثرة منها يمكن بعض الناس يمكن أن يعانون من زيادة في خفقان القلب والرجفة بعد شرب القهوة. بالإضافة إلى ذلك، لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في تأثير أي نوع من أنواع القهوة على معدل ضربات القلب. 

تؤثر سلباً على الحمل

من المحتمل أن يكون شرب كميات معتدلة من القهوة أثناء الحمل آمناً. لكن، لا تشرب أكثر من كوبين من القهوة يومياً، أي حوالي ۲۰۰ ملليغرام من الكافيين خلال الحمل. ربما يكون استهلاك أكثر من هذا أثناء الحمل غير آمن وقد تم ربطه بزيادة خطر الإجهاض.

مثلاً، عند تحضير القهوة، يمكن إضافة ملعقة صغيرة واحدة من بن القهوة على كل فنجانين من الماء فإن بزيادة الماء يمكن أن نكون على أمان بحيث تكون الزيادة بالماء وليس بكمية البن حتى لا نتعدى الملعقتان الصغيرتان من البن! والتأكد دائماً من عدم تجاوز الفنجانين يومياً من القهوة أو أي مشروبات أخرى التي تحتوي على الكافيين في اليوم الواحد!

تؤثر على عملية الرضاعة الطبيعية

شرب ١-٢ من فناجين القهوة يومياً من المحتمل أن يجعل الرضاعة الطبيعية آمنة إذا كان تناولها باعتدال، عند شرب الكمية الصغيرة من الكافيين فإنها لن تؤذي طفلك الذي يرضع من الثدي. لكن عند شرب كميات أكبر ربما يكون ذلك غير آمن. حيث ينتقل الكافيين الموجود في القهوة إلى حليب الأم. فعند تتناول الأم للمشروبات التي تحتوي على كافيين كالقهوة فإن الكافيين يدخل إلى مجرى الدم، ويمكن أن تنتقل كمية صغيرة منه إلى الطفل عبر حليب الثدي. لا يتأثر معظم الأطفال بهذا، ولكن قد يكون بعض الأطفال الحساسين منزعجين جداً أو يمكن أن يبقوا يقظين بعد شرب الحليب بكميات ضئيلة من الكافيين، مما قد يسبب التهيج وزيادة حركات الأمعاء عند الرضع. ضعي في اعتبارك أن تركيز الكافيين في حليب الأم سيبلغ ذروته بعد حوالي ساعتين من تناول المشروبات أو الأطعمة التي تحتوي على الكافيين. لذا أنا شخصياً أوصي بالحد من تناول الكافيين اليومي إلى أقل من ٣٠٠ ملليغرام. والتأكد أيضاً من فحص مستويات الكافيين في المشروبات الأخرى التي تتناولها بانتظام، وتذكر أن بعض الأطعمة تحتوي على الكافيين أيضاً وليس فقط المشروبات.

تعزز اضطرابات القلق وثنائي القطب

الكافيين الموجود في القهوة قد يزيد القلق سوءاً ويؤدي إلى تفاقم أعراض الهوس.

تنبيه: بعض الأمهات يشربن القهوة بالأكواب دون إدراك خطورة شرب كميات كبيرة من الكافيين! ذلك لأن الحجم والكمية يختلفان بين الكوب والفنجان! فنصيحتي لك هي اتباع حجم الفناجين الصغيرة وليس الأكواب عند شرب القهوة.


كيف تحضر قهوة صحية تلائمك؟

في حين أن القهوة هي عنصر أساسي في روتين الصباح، ولا يستطيع العديد من الأفراد تخيل أنفسهم يعيشون بدونها، إلا أنها ليست دائماً أفضل شيء يمكن وضعه في الجسم. لحسن الحظ، فإن طبيعتها متعددة الاستخدامات تجعلها قابلة للتخصيص بشكل لا يصدق لتناسب التفضيلات الغذائية!! 

فيما يلي بعض الطرق التي يجب معرفتها لجعل قهوتك أكثر صحة حتى تتمكن من صنع المشروب المثالي لاحتياجاتك. 

اعتماد القهوة الخالية من الكافيين

إن الكافيين منبه قوي، هذه المادة الكيميائية تنشط الدماغ والجهاز العصبي المركزي لتوفير زيادة مؤقتة في الطاقة. القهوة هي أحد المصادر الرئيسية للكافيين، ولهذا السبب فهي من بين أفضل الطرق لإيقاظك في الصباح.

ومع ذلك، الإفراط بشرب الكافيين تتراوح بين خفيفة إلى حادة، مثل:

القلق.

الغثيان.

الصداع.

اضطرابات المعدة.

تسارع في ضربات القلب.

لذلك إذا لاحظت أن مزيج القهوة الحالي يجعلك متعباً، فجرب مزيجاً مع كمية أقل من الكافيين. 

تحتوي القهوة منزوعة الكافيين على عدد أقل من الكافيين من المشروبات العادية. على هذا النحو، لا يزال بإمكانك التمتع بالطاقة التي تحتاجها دون الآثار السلبية اللاحقة لمعدلات الكافيين العالية.

تجنّب إضافة السكر بكميات كبيرة

حاول التخفيف من كمية السكر التي تستخدمها في قهوتك إذا كنت ترغب في جعلها أكثر صحة! على الرغم من أن هذه الإضافات رائعة لتقريب الطعم من أذواقنا الشخصية لكنها تحتوي على المزيد من السعرات الحرارية والدهون، ويمكن أن تؤثر علينا عند محاولة اتباع نظام غذائي صحي!

يمكن أن يكون التغيير مباشرة إلى مزيج القهوة السوداء تجربة مزعجة، على هذا النحو، حاول تقليل السكر ببطء كل يوم لإتاحة الوقت لنفسك كي تتأقلم مع الطعم الجديد!

تعرّف على بعض الإضافات الطبيعية الأخرى

إذا كنت ببساطة لا تستطيع شرب القهوة دون التقليل من التحلية على الأقل، فلا تقلق؛ لا يزال لديك بعض خيارات!

هناك مجموعة متنوعة من المحليات المزروعة بشكل طبيعي والتي تضيف النكهة التي تحبها مع دهون و سكر وسعرات حرارية أقل بكثير والتي اعتمدها أنا شخصياً.

مثل:

الهيل مثلاً أضف الهيل مع القهوة التركية.

القرفة مثلاً أضف القرفة مع قهوة الإسبريسو.

الزنجبيل مثلاً أضف الزنجبيل مع القهوة البيضاء.

جوزة الطيب مثلاً أضف القليل من جوزة الطيب مع القهوة التركية.

مستخلص الفانيليا مع القهوة مثلاً أضف مستخلص الفانيلا مع القهوة التركية.

بودرة الكاكاو غير المحلاة مثل قهوة الإسبرسو التي يكون معها طعم الشوكولاتة أو أضف بودرة الكاكاو غير المحلاة مع قهوة الإسبرسو.

بعض النصائح الإضافية المتعلقة بالقهوة

أولاً، ما هي أفضل أنواع القهوة؟

حبوب البن المحمصة الداكنة هي واحدة من أفضل مصادر مضادات الأكسدة! اللون البني الداكن والغني للقهوة هو نتيجة لمضادات الأكسدة هذه، والتي يمكن أن تساعد في محاربة الأسباب التي تسبب أضراراً خلوية والتي تم ربطها بالسرطان.


تذكر أن أي طعام أو مشروب جيد وآمن لكن بكميات معتدلة!

إذا أردت، يمكنك التغيير إلى الحليب الخالي من الدسم، أو شرب القهوة السوداء في أيام الأسبوع، أو شرب القهوة منزوعة الكافيين لتقليل الكافيين!

إليك بعض النصائح لمعرفة كيفية التحكم في معدل استهلاكك للقهوة والكافيين!

اشرب الماء

القهوة تحتوي على الكثير من الماء، لذا يمكن أن تشعرك بالانتعاش، لكن من الأفضل موازنة شرب الماء مع القهوة للحصول على أكبر قدر من الفوائد طوال يومك، ضع في اعتبارك شرب كوب من الماء صباحاً قبل القهوة! 

الاعتدال في الشرب

عدم شرب أكثر من ٤٠٠-٥٠٠ ملليغرام من الكافيين في اليوم، أي نحو أربعة إلى خمسة أكواب وفقاً لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA). وقلل من استهلاكك تدريجياً لتجنب الصداع الصباحي أو لتقليل الكمية الكبيرة من الكافيين يومياً.

نصيحة: بعض الحالات كالنساء الحوامل أو المرضعات، يشكّلون حساسية أكبر تجاه استهلاك الكافيين لذا ينصح باستشارة مقدم الرعاية الخاصة بهم لمعرفة التوصيات الوقائية لشرب القهوة!

تجنب إضافة مبيض القهوة

يحتوي مبيض القهوة على مكونات مضافة مثل السكر والنكهات الصناعية والألوان، هذا مع الوقت يمكن أن يكون له تأثيراً تراكمياً سلبياً على صحتك، بسبب الزيوت المهدرجة الموجودة داخل مبيض القهوة والتي من شأنها التأثير على صحة القلب على حد سواء! أيضاً هذا يعزز من زيادة الوزن على المدى البعيد بسبب استهلاك هذه المواد يومياً!

تجنب إضافة الحليب المكثف المحلى إلى القهوة

بالإضافة إلى كونه غنياً بالسعرات الحرارية، فإن الحليب المكثف المحلى غني بالدهون المشبعة الضارة بأصحاب مرض السكري والأشخاص الذين يعانون من مشاكل في السمنة! لذا، استهلاكه باعتدال يسمح لك من الاستمتاع بالقهوة وتجنب مضار هذه الكمية الكبيرة من السكر المضاف!

إذا كنت تشرب قهوتك باعتدال، فلا داعي للقلق! فهي بالإضافة إلى طعمها الرائع توفر طاقة وفوائد متعددة! لكن من الأفضل الحد من الاستهلاك الكبير لها، لتجنب مخاطرها على صحتك على المدى الطويل!




الأكثر قراءة

مبادرة فرنسا الرئاسية تنتظر تعاونا اميركيا مباشرا ومشاركة سعودية ايجابية ميقاتي مستنفر لتأمين «عيدية كهربائية» عشية الميلاد ورأس السنة... والالية جاهزة حزب الله: لا رئيس الاّ من بوابة التوافق... وجعجع: لا مشكلة مع القادر على الانقاذ